أمن المجر يسقط 200 جريح من اللاجئين

ارتفعت حصيلة هجوم قوات الأمن المجرية على اللاجئين، يوم الأربعاء، إلى 200 جريح، بينهم 3 في حالة حرجة بعد تعرضهم لكسور.
وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الأربعاء عن صدمته وقلقه من المعاملة التي يلقاها اللاجئون والمهاجرون على حدود المجر وصربيا ودعا إلى معاملتهم بشكل كريم واحترام حقوقهم الإنسانية بحسب ما نقلته “رويترز”.
وقال بان في مؤتمر صحفي “شعرت بالصدمة من الطريقة التي تم التعامل بها مع اللاجئين والمهاجرين.. إنها غير مقبولة”.
وأضاف “كل الدول لها مشكلاتها الداخلية ولكن علينا إظهار قيادتنا الرحيمة تجاه الأشخاص الفارين من الحروب والاضطهاد”.
وتابع قوله “يجب معاملتهم بكرامة إنسانية ومن منطلق حقوق الإنسان. هذه رسالتي الثابتة للزعماء الأوروبيين والآسيويين حيثما يأتي المهاجرون واللاجئون”.
وكانت اشتباكات اندلعت بين اللاجئين وشرطة الحدود المجرية في الجانب الصربي من السياج الذي أقامته المجر لمنع دخول اللاجئين والمهاجرين أراضيها.
وحاولت مجموعات من اللاجئين هدم السياج المعدني والأسلاك الشائكة، وقذفوا رجال الشرطة المجريين بالحجارة عندما حاولوا منعهم من ذلك.
يأتي ذلك فيما أمرت الحكومة الصربية سائقي الحافلات، بالذهاب إلى كرواتيا ومنع نزول أي سوري إلى أراضيها، خاصة بعد غلق المجر حدودها.
وأبلغت المجر صربيا أنها أمرت بإغلاق نقطة العبور الحدودية بين البلدين لمدة 30 يوما بسبب هذه الاشتباكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.