أمين عام حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي: نرفض الانهيار السياسي العربي في اتفاق الإمارات وإسرائيل

أعلن أمين عام حزب العوة الإسلامية رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، الجمعة، رفض بروتوكول التطبيع بين الإمارات إسرائيل، فيما دعا الدول العربية والإسلامية إلى “رفض هذا الانهيار السياسي العربي”.

وعد المالكي في بيان 14 آب 2020، “بروتوكول التعاون بين دولة الامارات والكيان الغاصب وبمباركة أميركية، حلقة من حلقات العودة الى تثبيت مخطط الذل والهوان وتضييع الحقوق المشروعة التي اعترفت بها الشرعية الدولية”.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

( انا لله وانا اليه راجعون )

مازالت الخطوات العملية لمشروع كمب ديفيد التطبيعي بين الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية تتوالى بوتيرة مهينة ومزرية ..

لقد تجاوز النظام السياسي العربي حدود القيم العربية والاسلامية بمساره التطبيعي مع الصهاينة الذين ولغوا بدماء العرب والمسلمين واستمرأوا اغتصاب الارض والمقدسات !

ان مسار التقارب السياسي والاقتصادي مع الصهاينة يعد خيانة للأمانة ولله والمسلمين ، وعبورا على التضحيات والفداء الجسيم الذي قدمته الامة في مواجهة غطرسة التطرف الصهيوني واعتداءاته المستمرة وتآمره على العرب والمسلمين واستمرار الانتهاك الصارخ لقضايا الامة العادله في فلسطين ..

وما بروتوكول التعاون بين دولة الامارات والكيان الغاصب وبمباركة امريكية الا حلقة من حلقات العودة الى تثبيت مخطط الذل والهوان وتضييع الحقوق المشروعة التي اعترفت بها الشرعية الدولية .

وان هذه الخطوة التي لم تكن متوقعة من دولة الامارات العربيه المتحده تأكيد على صفقة القرن التي يتغير خارطة المنطقة لصالح الكيان الصهيوني

و هذه الخطوة انتهاكاً ومخالفة صريحة لمقررات الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ومنظمة عدم الانحياز والمنظمات الدولية الاخرى التي اعترفت بحقوق شعب فلسطين على ارضه وعاصمته القدس الشريف ، كما تعد مخالفة لرابطة الدين والاخوة التي تربط العرب والمسلمين ..

اننا نهيب بالدول العربية والاسلامية ان ترفع صوتها برفض هذا الانهيار السياسي العربي ، كما ندعو ابناء الامتين الاسلامية والعربية الى التعبير عن رفض واستنكار هذه الخطوة الخطيرة جدا والعمل على ايقافها ..
..
( ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم )

وأعلن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان في تغريدة على تويتر، أن بلاده اتفقت مع إسرائيل على “وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولاً الى علاقات ثنائية”.

وجاء في البيان المشترك أن ترامب ونتنياهو وبن زايد اتفقوا في اتصال هاتفي بينهم جرى اليوم “على مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

ووصف البيان الاتفاق بـ”الإنجاز الدبلوماسي التاريخي” الذي من شأنه “أن يعزز من السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة في المنطقة”.

وأكد أن إسرائيل “ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية”، بحسب ما كانت تنص عليه خطة ترامب للسلام، و”تركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى في العالم العربي والإسلامي”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أواخر كانون الثاني عن خطة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين تنص على ضم إسرائيل للمستوطنات ومنطقة غور الأردن في الضفة الغربية، وكانت إسرائيل تبحث في آلية لتنفيذ عملية الضم.

وأشار البيان المشترك إلى أن وفوداً من الإمارات وإسرائيل ستجتمع خلال الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات الاستثمار والسياحة والرحلات الجوية المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة وإنشاء سفارات متبادلة.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت