أمين عام حزب الدعوة نوري المالكي يحذر من عودة حزب البعث والمساس برواتب ثوار الانتفاضة 1991

بسم الله الرحمن الرحيم

مازالت مخاوف عودة الدكتاتورية واساليب حقبة البعث المجرم تضغط على احاسيس الثوار والمجاهدين والمعتقلين والمشردين ، بسبب ما كانوا يعانونه من تعذيب وتغييب وسجون قل مثيلها في التاريخ ..
لذلك فإن التظاهرات والاحتجاجات ضد محاولات تكرار تلك الحقبة المظلمة والتهاون مع مجرميها تعد تعبيراً واعياً عن الموقف الوطني العراقي ..
ان التظاهر السلمي من اجل المطالب المشروعة امر اتاحه الدستور العراقي لمن يريد التعبير عن رأيه ويطالب بحقوقه ، ولا يسعنا الا ان ندعم ونقف الى جانب المتظاهرين السلميين وهم يرفعون رايات الوطن ويدعون الحكومة الى الالتزام بالدستور والقانون وتطبيق القوانين التي تجرم العهد الاجرامي المباد .
اننا نؤكد على ضرورة عدم المساس بحقوق المعذبين والسجناء والمهجرين وثوار الانتفاضة ضد نظام البعث المقبور،
كما نحذر من الاساليب غير القانونية التي تبعد التظاهرات الجماهيرية عن اهدافها الوطنية ، وندعو الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية الى تفهم حركة الجماهير والتعاون معهم والاستجابة لهم في اطار الدستور والقوانين النافذة ..

نوري المالكي
الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية
16/شوال/1441
9/6/2020

خبير قانوني: مصطفى الكاظمي بدء أول قرارت العدالة الاجتماعية ورواتب رفحاء مدعوما بالدستور والسعودية والأمم المتحدة!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.