أمين عام منظمة بدر: أمريكا استهدفت الحشد الشعبي على الحدود السورية وادعو رئيس الحكومة العراقية الى تشكيل لجنة تحقيق

دعا أمين عام منظمة بدر، هادي العامري، اليوم الجمعة 26 شباط 2021، رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 مصطفى الكاظمي إلى التحقيق في الغارة الجوية الأمريكية التي قال إنها استهدفت قوات الحشد الشعبي.

وقال العامري في بيان:

“نطالب رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بالتحقيق في الضربة الأمريكية التي وقعت الليلة الماضية في الحدود العراقية السورية”.

وأضاف أن “المعلومات المتوفرة لدينا دلت على أن ذلك استهداف لقوات الحشد الشعبي المتمركزة في الحدود العراقية_السورية وليس كما تدّعي وزارة الدفاع الأمريكية بأنه استهداف لفصائل المقاومة الإسلامية العراقية في الأراضي السورية”.

كما طالب العامري، الكاظمي، “بالتحقيق في الرواية الأمريكية التي تدّعي أن هناك تعاوناً تمّ بين الحكومة العراقية ووزارة الدفاع الأمريكية لتحقيق هذه الضربة”.

وقال إن “هذا تصريح خطير لزعزعة الوحدة والانسجام بين الأجهزة الأمنية”، مردفا بالقول، “وللضرورة القصوى والأهمية الوطنية ننتظر الكشف عن نتائج هذا التحقيق لكي يطلع شعبنا على ما يجري”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق شن قصف جوي على فصائل موالية لإيران في منطقة البوكمال السورية على حدود العراق.

وقالت الدفاع في بيان:

إن الضربات دمرت “بنى تحتية عديدة تقع في نقطة حدودية تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران” بما فيها “كتائب حزب الله” العراقي وكتائب “سيد الشهداء” وهما فصيلان منضويان في صفوف الحشد الشعبي العراقي.

وفي أعقاب القصف، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إن “العملية جاءت بعد حصول الولايات المتحدة على معلومات استخبارية من العراق، قائلا إن “واشنطن شجعت العراقيين على التحقيق وتزويدها بالمعلومات الاستخباراتية، وإن ذلك كان مفيدا جدا في تحديد الهدف”.

لكن وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين نفيتا أي تنسيق معلومات مع واشنطن بخصوص الغارة التي قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنها خلف 22 قتيلا.

وزير الدفاع الأميركي أوستن: قلنا إننا سنرد وفق جدول زمني وإستهدفنا ميليشيات مسؤولة عن هجوم أربيل في سورية!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.