أمين عام منظمة بدر يؤكد إلتزامه بقرار المحكمة الإتحادية بالمصادقة على نتائج الإنتخابات العامة الخامسة بعد2003 في العراق

أعلن أمين عام منظمة بدر، هادي العامري، اليوم الإثنين (23 كانون الأول 2021)، التزامه بقرار المحكمة الاتحادية بالمصادقة على نتائج الانتخابات.

وقال العامري عبر بيان:

“من باب حرصنا الشديد على الالتزام بالدستور والقانون وخوفنا على استقرار العراق أمنياً وسياسياً، وإيماناً منا بالعملية السياسية ومسارها الديمقراطي من خلال التبادل السلمي للسلطة عبر صناديق الانتخابات، نلتزم بقرار المحكمة الاتحادية”، مردفاً “رغم إيماننا العميق واعتقادنا الراسخ بأن العملية الانتخابية شابها الكثير من التزوير والتلاعب”.

وأضاف، أن “الطعون التي قدمناها إلى المحكمة الاتحادية كانت مُحكمة ومنطقية ومقبولة، ولو قدمت لأي محكمة دستورية في أي بلد يحترم الديمقراطية لكان كافياً لإلغاء نتائج الانتخابات”.

وتابع “ومع كل هذا نؤكد التزامنا بقرار المحكمة الاتحادية التي تعرضت لضغوط خارجية وداخلية كبيرة جداً”.

وصادقت المحكمة الإتحادية العليا في العراق، في وقت سابق من اليوم، على نتائج الانتخابات التشريعية 2021.

وذكر إعلام القضاء عبر بيان مقتضب، أن “المحكمة الإتحادية العليا، في بغداد صادقت على نتائج انتخابات مجلس النواب”.

وعقد قضاة المحكمة الإتحادية، جلسة مداولة فيما بينهم، فيما يشهد الشارع في بغداد انتشاراً أمنياً كثيفاً منذ فجر اليوم، مع تصاعد وتيرة التجمعات والتظاهرات المعترضين على نتائج الانتخابات.

وجرت انتخابات برلمانية مبكرة في العراق، في 10 تشرين الأول 2021، وسببت نتائجها خلافات بين القوى والكتل السياسية المشاركة في العملية، حيث أظهرت النتائج صعود قوى جديدة، في حين شهدت قوى أخرى خسارة كبيرة، ما أدّى إلى رفض القوى الخاسرة للنتائج الأولية متهمة المفوضية بالتلاعب والتزوير، مطالبة بإلغاء النتائج وإعادة الانتخابات من جديد.

ووفق النتائج النهائية، تأكد فوز الكتلة الصدرية بزعامة مقتدى الصدر بأكبر عدد للمقاعد البرلمانية، بحصولها على 73 مقعداً في البرلمان المكون من 329 مقعداً، بينما حصلت كتلة “تقدم” بزعامة رئيس مجلس النواب الرابع بعد إحتلال العراق سنة 2003 محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين “2006 و2014” نوري المالكي على 33 مقعداً،

في حين حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على 31 مقعداً، وتحالف كردستان بزعامة بافل جلال طالباني على 17 مقعداً، وحصل تحالف الفتح بزعامة أمين عام منظمة بدر، هادي العامري على 17 مقعداً، فيما نال تحالف قوى الدولة الوطنية بزعامة عمار الحكيم ورئيس الوزراء الخامس رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية، حيدر العبادي 4 مقاعد، في وقت حصل تحالف “عزم” بزعامة أمين عام المشروع العربي في العراق خميس الخنجر،على 14 مقعداً.

وتمكنت حركة “امتداد” بزعامة علاء الركابي من الفوز بـ9 مقاعد، كما فازت “إشراقة كانون” بزعامة جواد محمد تقي الخوئي بـ6 مقاعد، في حين حصل تحالف “العقد الوطني” بزعامة رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض على 4 مقاعد، وتحالف حركة “حسم للإصلاح” على 3 مقاعد، وحركة “بابليون” بزعامة ريان الكلداني على 4 مقاعد، وتحالف “جماهيرنا هويتنا” بزعامة أحمد عبد الله عبد خلف الجبوري”أبو مازن” على 3 مقاعد، وجبهة “التركمان للعراق” الموحد على مقعد واحد، وحراك “الجيل الجديد” الكردية بزعامة سيشوار عبد الواحد على 9 مقاعد، وتحالف “تصميم” بزعامة محافظ، محافظة البصرة أسعد العيداني على 5 مقاعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.