أوباما: هيلاري كلينتون أفضل من ترشح للرئاسة الأمريكية

قال الرئيس باراك أوباما مساء الأربعاء من فيلادلفيا في فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي في خطابه إن مرشحة الحزب هيلاري كلينتون هي “الأجدر والأكفأ لقيادة أميركا”.
وأثنى الرئيس على قدرة كلينتون في الاستماع لغيرها، والحفاظ على رباطة جأشها، ومعاملتها للجميع باحترام.
وأكد أيضا أنها “لا تستسلم أبدا، مهما حاول الآخرون إسقاطها”.
وفي ضوء هذه التصريحات، أضاف “تلك هي هيلاري التي أعرفها والتي أعجبت بشخصها، ولهذا، أقول بمنتهى الثقة إنه لا يوجد رجل أو امرأة أكثر استعدادا منها لكي يخدم رئيسا للولايات المتحدة الأميركية”.
وتابع أنه “أكثر تفاؤلا بمستقبل الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى”.
وصرّح أوباما أنه على الرغم من “صعوبات الحياة اليومية التي تبعث على الانزعاج، كفرص العمل الضائعة لغلق المصانع والحوادث الجنونية بأورلاندو ونيس”، إلا أنه يرى أملا كبيرا في “الأشخاص الذين يعملون بجد أو يقومون بالبدء في مشاريهم الخاصة، وفي الجنود الذين يخدمون بلادنا، وفي الذين يقومون بتعليم أطفالنا”.
وقال أيضا إنه “لا توجد مرحلة إعدادية لمتطلبات الرئاسة، ففي أي وقت تجد نفسك مطالبا بإدارة أزمة عالمية أو اتخاذ قرار حرب”، إلا أنه أكد على أن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون “كانت دائما في مثل هذه المواقف، وأنها شاركت في اتخاذ قرارات صعبة”.
أوباما: أميركا مازالت عظيمة
واستعرض أوباما انجازات فترته الرئاسية، حيث تحدث عن سن قوانين عملت على توفير برنامج رعاية طبية شاملة للجميع، وإعادة معظم الجنود الأميركيين إلى ديارهم، وإصلاح التعليم، والقضاء على زعيم القاعدة أسامة بن لادن، وزيادة إنتاجية الولايات المتحدة الأميركية من الطاقة.
وأضاف “ما زال لدينا الكثير لنحققه، نريد أن نجعل نظامنا القضائي أكثر عدلا، وأن نجعل العالم أكثر أمانا”.
وقال أوباما إن “هذه الانتخابات ليست اعتيادية، حيث أنها لا تعبر عن مجرد اختلاف في القضايا بين اليمين واليسار”.
وأكد أن بلاده “ما زالت عظيمة وقوية”، منتقدا “اعتقاد دونالد ترامب أنه قادر وحده على إصلاح ما يحدث”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.