أول متظاهر يخرج عاريا للشارع

جواد الحطاب


تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في “الفيسبوك” و”تويتر” صورة لأغرب متظاهر في التاريخ العراقي القديم والمعاصر.
شيخ كتب على جسده العاري كل المفاسد التي تفتك بالمجتمع وأخذ يجوب الشوارع حاملا العلم العراقي، بعد أن بلغ به اليأس حدا ألجأه إلى التظاهر بهذه الطريقة.
الرجل وبحسب المعلقين هو من أهالي محافظة الديوانية، 100 كم جنوب بغداد، وليس لديه سوى ابنة وحيدة أنهت مرحلة البكالوريوس الجامعية بترتيب متقدم على أقرانها، ولم يبق سوى التوظيف ضمن اختصاصها “تربية” على ملاك وزارة التربية، لكن شيئا من ذلك لم يحدث.
يقول الناشط الاجتماعي أبو الحارث الياسري، الذي نشر الصورة إن “الرجل وزوجته وابنته كانوا يراجعون دوائر التربية في المحافظة لأكثر من شهر ونصف، ولا يجدون من يستلم منهم طلب التوظيف”.
ويتابع الياسري “الرجل – واسمه ياسين- لم يجد أمامه سوى التظاهر بهذه الطريقة عله يلفت انتباه المسؤولين أو الأحزاب المتنفذة، بعد أن رأى أن زميلات ابنته أخذن حصتهن من التوظيف بعد دفع رِشىً ولجوء إلى فساد إداري لا يتمكن هو وأعوامه السبعون من الإيفاء بمتطلباته المادية”.
السيناريست والكاتب المعروف حامد المالكي، شارك الصورة وكتب عبر مدونته في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”: “لا تستغربوا إذا ما خرج نصف الآباء العراقيين قريبا بمثل هذه الطريقة بعد أن أصبحت الوظائف تباع علنا في الوزارات والمؤسسات، وهناك سماسرة خاصون بها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.