إتهامات بالارهاب لـ الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003

تضع تهم الفساد والإرهاب لوزراء الحكومة العراقية الجديدة السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، رئيس الوزراء القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، عادل عبد المهدي امام موقف حرج، وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن لبعض الوزراء ارتباطا بتنظيم القاعدة في فترة احمد فضيل نزال الخلايلة ” ابو مصعب الزرقاوي “.

وكشف القاضي رحيم العكيلي، الرئيس السابق لهيئة النزاهة، في تصريح صحافي، أن عددا من وزراء التشكيلة الحكومية الجديدة أدينوا بملفات فساد، والبعض منهم كان محكوماً بالحبس لفترات مختلفة، والبعض متهم بحسب زملائه بالانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وفي هذا السياق، نشر الإعلامي العراقي ومقدم البرامج التلفزيونية في قناة الشرقية حسام الحاج عبر صفحته على فيسبوك، تعليقا على صورة لوزير: “قبل أن يبدأ هذا الكائن بشراء ذمم المرتزقة، وقبل أن يصبح تاج رأس، أقول شهادتي للتاريخ هذا الوزير إرهابي بامتياز”، مبيناً “أنه كان يعمل تحت غطاء جمعية الهلال الأحمر في محافظات تكريت والموصل لتجنيد الشباب هناك لتنظيم القاعدة”.

وأضاف الحاج أن الوزير يسكن في اللطيفية، وكان آمراً لمفارز القتل والترويع للمواطنين هناك. وختم الحاج منشوره “اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.. ردوها عليّ إن استطعتم”.

ابو مصعب الزرقاوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.