إحراق ناقلات متوجهة لقاعدة اميركية في السماوة!

تعرضت ناقلات متوجهة إلى قاعدة أميركية، اليوم السبت، (11 تموز 2020)، لهجوم مسلح في منطقة النجمي بين الديوانية والسماوة.

وأفادت وكالة صابرين نيوز المقربة من فصائل مسلحة على تلغرام بـ”استهداف رتل أميركي في المنطقة الواقعة بين الحمزة الى سومر في محافظة الديوانية على طريق السريع الدولي”.

وأسفر الهجوم عن إعطاب أربع آليات مدرعة تحمل العتاد، بحسب الوكالة ذاتها، التي أشارت إلى قيام مروحيات أميركية من طراز غوبرا بنقل الجرحى، دون ذكر عددهم بالتحديد.

في المقابل، لفتت مصادر أخرى إلى أن الناقلات يقودها سواق عراقيون، متوجهون لنقل حاويات لإحدى القواعد الأميركية في منطقة النجمي بين الديوانية والسماوة كانت قادمة من البصرة.

وأوضحت أن مسلحين يستقلون سيارات بيك أب أجبروا الناقلات على التوقف وأنزلوا السواق ومن ثم أضرموا النار في الناقلات، وانسحبوا لجهة مجهولة.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة “صابرين نيوز” عن مصدر خاص لم تسمه قوله إن “سرايا ثورة العشرين الثانية تبنت المسؤولية عن الهجوم على 4 عربات مدرعة” في الديوانية.

ويأتي هذا الهجوم بعد نحو أسبوعين من اعتقال 14 من كتائب حزب الله العراقي من قبل جهاز مكافحة الإرهاب في الدورة ببغداد، بأمر من رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، مصطفى الكاظمي، إثر محاولتهم شن هجوم على المنطقة الخضراء التي تضم مقاراً حكومية ومنها السفارة الأميركية.

وخلال الأشهر الماضية، أعلنت “سرايا ثورة العشرين الثانية” التي تصنف نفسها على أنها فصيل شيعي عراقي “مقاوم” تنفيذ عدة عمليات مسلحة ضد القوات الأميركية، وتؤكد في كل مرة حرصها على عدم استهداف العراقيين.

ولم تصدر أي جهة رسمية عراقية أم أميركية أي تعليق حول الهجوم.

وفي تناقض واضح مع هذه المعلومات، ذكرت وكالة تابعة لعصائب أهل الحق، إن الهجوم وقع في منطقة العبايجي بالمثنى على الطريق السريع الدولي على عجلات تنقل آليات للجيش الأميركي وإحداها محملة بالهمرات انطلقت من بغداد متوجهة للكويت.

وتتهم الولايات المتحدة فصائل عراقية مسلحة “مرتبطة بإيران”، بالوقوف وراء هجمات صاروخية متكررة تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها جنودها.

وكانت فصائل مسلحة، بينها كتائب “حزب الله” هددت باستهداف مواقع تواجد القوات الأميركية بالعراق، إذا لم تنسحب امتثالا لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصّوت البرلمان العراقي، في 5 كانون الثاني 2020، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، إثر مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني، برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في قصف جوي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.

بيان حول احداث 26 حزيران2020 وإعتقال 14 متهما في المنطقة الخضراء في بغداد!

لخضوعه للميليشيات الايرانية..مطالبات بحل البرلمان في العراق..البرلمان العراقي لا يمثلني!

إحراق ناقلات متوجهة لقاعدة اميركية في السماوة اليوم السبت 11تموز2020!

إحراق ناقلات متوجهة لقاعدة اميركية في السماوة اليوم السبت 11تموز2020!

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 11. Juli 2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.