إصابة المصور حيدر العوادي في تكريت والقوات الأمنية مسؤولة عن حماية الصحفيين أثناء تغطية المعارك

يدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية القيادات الأمنية لتأمين أوضاع المراسلين الحربيين والمصورين الذين يرافقون القطعات العسكرية في المعارك الجارية في محافظة صلاح الدين بعد إصابة إثنين من المصورين أثناء تغطيتهما للمعارك الشديدة ضد تنظيم داعش المتشدد والتي بدأت منذ أسبوع حيث أصيب زميلان مصوران بجروح نقلا على أثرها الى العاصمة بغداد لتلقي العلاج من الجروح التي لحقت بهما وهما يقومان بواجب التغطية الصحفية.
الزميل علي الفهداوي الصحفي والناشط المدني الذي يعمل مصورا في المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي أصيب مطلع الأسبوع المنصرم أثناء تواجده مع القوات الأمنية في منطقة مكيشيفة التي تعد منطقة نزاع خطرة للغاية وهو يتلقى العلاج من إصابة تعرض لها من سلاح قناص من تنظيم داعش.
مصدر في مدينة الطب قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إن الزميل المصور حيدر العوادي الذي سبق وأن عمل لحساب قناة المسار الفضائية تعرض نهار الخميس المنصرم الى إصابات مختلفة أثناء تنقله مع قوات الحشد الشعبي التي تقاتل في محاور عدة من محافظة صلاح الدين، وقد تم نقله على الفور الى العاصمة بغداد وهو يرقد في مدينة الطب تحت المراقبة الصحية المركزة.
المرصد العراقي للحريات الصحفية يدعو المراسلين والمصورين العراقيين الذين توجهوا بأعداد كبيرة الى ميادين القتال الى المزيد من الحيطة والحذر، وعدم الإبتعاد عن القطعات العسكرية خشية تعرضهم الى إصابات مباشرة في المعارك الشرسة في صلاح الدين، ويطالب القوات الأمنية بالقيام بواجبها لحمايتهم على أكمل وجه، وعدم التساهل في مواجهة أي خطر يتهددهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.