إغلاق صناديق الاقتراع الخامس بعد 2003 بنسبة متدنية في العراق!

أغلقت صناديق الاقتراع في العراق، الأحد، بعد انتهاء مدة المشاركة في الاقتراع العام، لتتم بذلك أولى مراحل الانتخابات التي تجرى مبكرة عن موعدها، وعلق رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، مصطفى الكاظمي بالقول “اتممنا واجبنا”.

وشكر مصطفى الكاظمي “الناخبين والمرشحين والقوى السياسية والمراقبين والعاملين بالمفوضية والمرجعية الرشيدة والأمم المتحدة”.

وقالت مفوضية الانتخابات العراقية، اليوم الأحد 10 تشرين الأول/ أكتوبر2021، إن “نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية العراقية بدأت تتصاعد تدريجيا”.

وقال رئيس مجلس المفوضين، القاضي جليل عدنان، في مؤتمر صحفي إنهé

“لا تمديد لعملية الاقتراع في الانتخابات البرلمانية العراقية بعد السادسة مساء بتوقيت بغداد”.

وأكدت المفوضية العراقية أن هناك قرعة تجري لاختيار محطات العد والفرز اليدوي للأصوات، مضيفة أن “مشاركة الناخبين في التصويت العام بدأت تتصاعد تدريجيا”.

وقالت رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت:

إنه تم نشر المراقبين للانتخابات على المراكز الانتخابية في عموم العراق”.

ودعت بلاسخارت العراقيين للمشاركة في التصويت، الذي سينتهي بعد ساعتين.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات العراقية إنها “لم تتلق أي تقارير حول خروق كبيرة في الانتخابات”.

وبدأ يوم الاقتراع العام لانتخابات العراق بمشاكل فنية عطلت نسبة كبيرة من المحطات الانتخابية، لكن مفوضية الانتخابات قالت إنه تم إصلاح هذه الأعطال.

كما أعلنت القوات الأمنية العراقية اعتقال 77 شخصا بقضايا تتعلق بمخالفات لقانون الانتخابات العام.

ويفترض أن يشارك 20 مليون عراقي في الانتخابات التي جرت اليوم، من أصل 23 مليون يحق لهم الانتخاب، لكن النسب التي تتسرب من منظمات مراقبة الانتخابات تشير إلى أن 15-20 بالمئة فقط من هذا الرقم قد شاركوا حتى الآن.

احمد الصافي وكيل آية الله السيستاني
ميثم الزيدي- فرقة العباس القتالية
عبدالمهدي الكربلائي وكيل آية الله السيستاني
مقتدى الصدر
رشيد الحسيني
عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء السادس بعد احتلال العراق سنة 2003
مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق سنة 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.