إقالة مسؤول مصري نشر معلومات سرية

أحالت المحكمة الإدارية العليا في مصر مسؤولا بالتلفزيون المصري إلى المعاش لنشره ترددات سرية بالقمر الصناعي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وذكر موقع “اليوم السابع” المصري، الأربعاء، بأن المحكمة الإدارية العليا ألغت حكم المحكمة التأديبية العليا والذي قضى بفصل مدير عام تشغيل وصيانة وحدات المجموعة الخامسة بالإدارة المركزية للإذاعات الخارجية بقطاع الهندسة الخارجية بالتلفزيون، لإفشائه أمورا اطلع عليها بحكم وظيفته رغم كونها سرية بطبيعتها، ومن شأنها المساس بالأمن القومي للبلاد، وقضت مجددا بإحالته إلى المعاش.

وأكدت المحكمة أن المتهم قام بنشر الترددات السرية الخاصة بالعمل مع الأقمار الصناعية التي تبث عليها زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لميناء سفاجا على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، مما أخل بإجراءات التأمين المطلوبة لحساسية هذا العمل وجعله عرضة لتشويش وتعطيل الإرسال.

وأضافت أن ما أقدم عليه أفشى خطة توزيع سيارات البث أثناء إنجاز بروفات تجريبية لنقل الزيارة.

وأفادت المحكمة بأنه اقترف خطأ جسيما وعرض المأمورية المُكلف بها للخطر ووضع نفسه موضع شبهات وأحاطها بالشكوك، مشددة على أنه كان من الأجدر الحفاظ على سرية المعلومات التي قام بإتاحتها للعموم خاصة وأنه ليس حديث العهد بالخدمة.

وبيّن القضاء المصري أنه ثبت استحقاقه بعقوبة الإحالة للمعاش وليس الفصل النهائي من الخدمة، وذلك استنادا إلى أن الأوراق خلت من دليل ابتغى من وراء خطئه الجسيم هدفا غير مشروع، مؤكدة الاكتفاء بإحالته للمعاش وإلغاء عقوبة الفصل، علما أن المحكمة التأديبية على مستوى الإدارة العليا، أصدرت حكما في يوليو 2018 يقضي بفصله من الخدمة نهائيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.