إقليم كوردستان: من السخرية ان يتحدث النظام السوري الشوفيني عن الإرهاب

رد مجلس أمن إقليم كوردستان، اليوم الأحد 30 كانون الاول2018، على اللائحة التي نشرتها وسائل الإعلام السورية الرسمية، والتي ذكرت اسم مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور البارزاني، “كداعم للمعارضة السورية”، قائلا بأنه “من السخرية ان يتحدث النظام السوري الشوفيني عن الإرهاب”.

وذكر مجلس أمن إقليم كوردستان في بيان، “نشرت وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري لائحة طويلة بإسماء اشخاص وكيانات قدموا دعماً للمعارضة السورية، وقد ورد اسم مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور البارزاني ضمن هذه اللائحة”.

“وأضافت، “أنه لأمر يدعو الى السخرية، ان يقوم نظام شوفيني قمعي مناهض للكورد ويدعم الإرهابيين لضمان بقائه في الحكم ويريد ان يظهر نفسه بأنه أفضل من الإرهابيين وهو ليس كذلك، بالتحدث عن الإرهاب”.

وتسائل مجلس أمن كوردستان بحسب البيان، بأنه “ما هي الاعتبارات لهذا النظام الذي يستخدم أسلحة المحظورة ضد المدنيين، وأغرق مئات الآلاف من السوريين في دمائهم، وأدى الى نزوح الملايين منهم الى دول أخرى، ليعلن عن مثل هذه القوائم؟”.

مبيناً، “ان ما يدعو للسخرية أكثر، وجود بعض مراهقي السياسة والفاسدين والخونة الذين استبشروا بمثل هذه القوائم، وطبلوا وزمروا له”.

مشيراً، بأن “ما اغضب النظام السوري، هو دعم مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان للقوى الأصيلة في غرب كوردستان”.

مردفاً، “من الفخر للإنسان ان يكون متهماً بدعمه لأشخاص مظلومين سلبت حقوقهم، ونفخر بأن نوصف في الداخل بالجبهة المتصدية للفاسدين والذين باعوا أنفسهم وأوطانهم، فالمؤسسات التي يديرها مستشار مجلس امن الاقليم كشريك فعال للتحالف الدولي ضد الارهاب وجهت باستمرار الضربات الموجعة للارهابيين، وفي اخر فعالية خاصة والتي كان لها صدى كبير في الاعلام العالمي تمكنت من تفكيك اكبر عصابة للدعم المالي وغسيل الاموال للارهابيين حيث تبين تورط العديد من الاشخاص والدول في هذه العصابة”.

مشدداً بأن “مايزيد الحقد لدى الخونة واللصوص والفاسدين هو وقوف مجلس أمن كوردستان ومستشاره مسرورالبارزاني الدائم ضد المحتلين والخونة والارهابيين والفاسدين وسنستمر في هذا الطريق لحد النهاية”.

سورية الرسمية: مسرور بارزاني وحارث الضاري ارهابيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.