إنقاذ الطيار الروسي في سوريا.. وبوتين يصادق على نشر “إس-400” في حميميم

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن نجاح عملية إنقاذ ملاح الطائرة الحربية الروسية التي أسقطتها تركيا في سوريا، في الوقت الذي صادق فيه الرئيس الروسي على نشر منظومة إس-400 في قاعدة حميميم.
وأوضح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن ملاح الطائرة الحربية الروسية الذي تم إنقاذه خلال عملية مشتركة أجرتها القوات الروسية والسورية الخاصة لإنقاذ ، حي يرزق، وتم نقله إلى قاعدة “حميميم”.
وكشف الوزير في بداية اجتماع للهيئة القيادية في وزارة الدفاع الروسية يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني، أن العملية استمرت لـ12 ساعة، وأعرب عن شكره لجميع العسكريين الذين عرضوا حياتهم للخطر وعملوا طوال الليل لإنقاذ رفيقهم. وقال أن عملية الإنقاذ أنجزت اليوم الاربعاء في الساعة 03.40 بتوقيت موسكو.
وتابع شويغو أنه أبلغ الرئيس فلاديمير بوتين بصفته القائد الأعلى بنجاح العملية، طلب بوتين بدوره نقل كلمات الشكر إلى جميع العسكريين الذين شاركوا في العملية.
وكانت هيئة الأركان الروسية قد أكدت الثلاثاء مقتل قائد الطائرة التي أسقطتها مقاتلة تركية بسوريا، وأحد عناصر مشاة البحرية الذين شاركوا في عملية إنقاذ أطلقتها روسيا في ريف اللاذقية الشمالي مباشرة بعد إسقاط الطائرة.

وفي بداية الاجتماع في وزارة الدفاع صباح الأربعاء وقف المشاركون فيه دقيقة صمت على روحي العسكريين الروسيين اللذين قضيا في سوريا.
وكلف شويغو نائبه نيقولاي بانوف بتقديم كافة المساعدات الضرورية لذوي القتيلين.

كما وقع الرئيس الروسي على مرسوم يقضي بمنح جوائز حكومية إلى اسمي العسكريين الذين قضيا في سوريا، وتكريم ملاح الطائرة الذي تم إنقاذه.
وجاء في المرسوم: “تم منح لقب بطل الاتحاد الروسي إلى اسم المقدم الطيار أوليغ بيشكوف تكريما لما أبداه من البطولة والشجاعة والبسالة في سبيل أداء واجبه العسكري. كما تم منح وسام الشجاعة إلى النقيب الملاح قسطنطين موراخين وإلى اسم البحار ألكسندر بوزينيتش تكريما لما أبداه من الشجاعة والبسالة ونكران الذات خلال أداء واجبهما العسكري”.

فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين

بوتين يصادق على نشر أحدث منظومة روسية للسلاح الجوي في سوريا
من جانب آخر، أكد دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أن بوتين وافق على اقتراح وزارة الدفاع لنشر منظومة “إس-400” وهي أحدث نظام روسي للدفاع الجوي، في قاعدة “حميميم”.
تجدر الإشارة إلى أن تسليح الجيش الروسي بمنظومات “إس-400” وهي منظومات مضادة للجو بعيدة ومتوسطة المدى، بدأ في عام 2007. إلا أن الحكومة الروسية لم تسمح إلا مؤخرا بتصدير هذه المنظومات القادرة على صد جميع وسائل الهجوم الجوي المعاصرة إلى الخارج، بما في ذلك الوسائل الخاضعة للتطوير.
و منظومة “أس-400” تقدر على الكشف عن أهداف جوية على مسافة تصل 400 كيلومتر، كما بإمكانها إسقاط صواريخ باليستية تكتيكية وصواريخ مجنحة وطائرات تكتيكية واستراتيجية على بعد 60 كيلومترا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.