إيران تستغل الشيعة والقضية الفلسطينية لأغراضها التوسعية- عبدالخالق حسين

يمر العراق اليوم في أسوأ مرحلة في تاريخه الحديث منذ تأسيس دولته الحديثة عام 1921 وإلى الآن. فبعد 40 سنة من حكم التيار القومي العروبي الدكتاتوري (1963- 2003)، وخاصة خلال فترة حكم البعث (1968-2003)، حيث تعرض هذا الشعب إلى أبشع أنواع الظلم والاضطهاد، والجور، والحروب العبثية، الداخلية والخارجية، والحصار الاقتصادي، وتفتيت نسيجه الاجتماعي، والتجهيل المتعمد، والانهيار الفكري والسياسي والأخلاقي، ما لم يتعرض له أي شعب آخر في التاريخ. وقد حاول الشعب عدة مرات إسقاط هذا النظام الجائر بقواه الذاتية، ففشل لأن النظام الصدامي واجهها بحروب إبادة الجنس ومئات المقابر الجماعية. وقد بلغ الوضع حداً لا يطاق من السوء، لذلك طالبت المعارضة الوطنية آنذاك تدخل المجتمع الدولي بقيادة أمريكا وبريطانيا لمساعدة الشعب في إسقاط هكذا نظام جائر عام 2003، وهذا ما حصل. فلولا التدخل الدولي لكان صدام حسين وأبنائه وعشيرته، ما زالوا يمارسون هوايتهم المفضلة في إبادة الشعب، وتشريده بكل مكوناته، ونشر المقابر الجماعية.

يلوم البعض أمريكا أنها أخطأت في إسقاط حكم البعث بسبب ما حصل من أعمال عنف وإرهاب ما بعد السقوط. ينسى هؤلاء أن هناك حقيقة أشبه بقانون طبيعي، مفادها أن أي شعب تعرض إلى ظلم شديد ولفترة طويلة من نظام دكتاتوري جائر، فلا بد وأن تحصل فيه فوضى عارمة بعد سقوطه، والتاريخ حافل بالأمثلة، إذ كما قال فريدريك أنجلز: (لا تتوقع من شعب مضطهد أن يتصرف بلياقة).

المشكلة العراقية لا تنحصر في صراعه الداخلي على السلطة والمال والنفوذ فحسب، بل وهناك تدخل خارجي من جميع دول الجوار بلا استثناء، وبالأخص من إيران والسعودية. فكلتا الدولتين تستغلان الانقسامات الطائفية والأثنية في العراق، لشراء الولاءات لهما على حساب الوحدة الوطنية، وتحويل العراق من دولة إلى اللادولة. هذا التدخل وخاصة الإيراني، لعب دوراً كبيراً في عدم استقرار الوضع في العراق، ومعاناة شعبه من عدة أزمات متفاقمة مثل عدم الاستقرار السياسي، والفساد الإداري والمالي، وتفشي البطالة، وانتشار موجة الاختطافات والاغتيالات للنشطاء السياسيين الحريصين على سلامة و وحدة العراق، الأمر الذي أدى إلى انفجار التظاهرات الشعبية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب ذات الأغلبية الشيعية منذ الأول من تشرين الأول (اكتوبر) 2019 وإلى الآن.

إن تدخل النظام الإيراني الإسلامي أصبح سافراً في العراق منذ سقوط حكم البعث عام 2003 ، بدافع أيديولوجيته الدينية الشيعية ظاهراً، وبحجة حماية شيعة العراق من الارهاب البعثي الداعشي، والدفاع عن حق الشعب الفلسطيني، وطرد النفوذ الأمريكي من العراق، والمنطقة. لذلك قامت إيران بدعم أحزاب سياسية شيعية عراقية، لها مليشيات مسلحة موالية لها ولحكم ولاية الفقيه، مثل: كتائب حزب الله العراقي، وعصائب أهل الحق وغيرهما.

فهناك أكثر من 60 مليشيا حزبية في العراق، كلها تدعي أنها فصائل الحشد الشعبي الذي تأسس بفتوى الإمام السستاني عندما وصلت عصابات داعش إلى تخوم بغداد تهدد باحتلالها وإسقاط النظام الديمقراطي وإعادة العراق إلى عصور الظلام الغابرة. ولكن يجب أن لا ننسى أن أغلب المليشيات قد تأسست بعد سقوط النظام البعثي أي قبل فتوى المرجع الديني مثل جيش المهدي وعصائب أهل الحق ومنظمة بد..الخ. وأما الحشد الشعبي فقد صدر بحقه قانون من البرلمان الذي جعله جزءً من القوى الأمنية، وتحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة. بينما المليشيات الأخرى رغم ادعائها أنها من الحشد الشعبي، إلا إنها تستلم أوامرها من الولي الفقيه في إيران، وتعمل ضد أوامر القائد العام للقوات المسلحة. بات واضحاً أن إيران تستخدم هذه المليشيات لفرض نفوذها وإرادتها على الحكومة العراقية وإضعافها، ومهاجمة أمريكا من الأراضي العراقية وبدماء العراقيين.

إن المليشيات الموالية لإيران وصلت حداً من الوقاحة والتمرد بحيث صارت تهدد بإسقاط أية حكومة عراقية ما لم يذعن رئيسها لإوامر ولي الفقيه الإيراني. وتأكيداً لهذا، جاء في بيان لخلية الإعلام الأمني: “سقوط صاروخ نوع كاتيوشا بمحيط مطار بغداد الدولي، دون خسائر تذكر، وقد تبين أن انطلاقه كان مِن قرية الفياض جنوب شرق المطار.” وأضاف البيان: “يأتي هذا بعدما غادر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بغداد متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأميركية، على رأس وفد حكومي، تلبية لدعوة رسمية”(1).
غني عن القول أن هذا الصاروخ كان رسالة من هذه المليشيات الخارجة على القانون، إلى رئيس الوزراء تقول له أنهم يستطيعون إسقاط طائرته واغتياله ما لم يذعن لأوامر الولي الفقيه ويقف ضد أمريكا.

والجدير بالذكر والتأكيد أن إيران تستخدم الشيعة العرب في البلاد العربية لمصالحها، ولأغراضها السياسية التوسعية، مما أثار مخاوف الحكومات العربية وخاصة في الدول الخليجية، والشك في ولاء ابناء الطائفة لأوطانهم، وبالتالي اضطهادهم واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية، ولاؤهم لإيران وليس لأوطانهم. ولذلك فإيران أضرت بالشيعة العرب بذريعة الدفاع عنهم. كذلك تدعي إيران أنها تدافع عن حق الشعب الفلسطيني في صراعه مع إسرائيل وحليفتها أمريكا، بينما هذا التدخل الإيراني أدى إلى توسيع شعبية اليمين الإسرائيلي بقيادة اليميني المتطرف بنجامين نتنياهو، و فاقم مأساة الشعب الفلسطيني وأضر بقضيتهم. فكما هو واضح اليوم في العراق ولبنان واليمن، أن إيران لم تبعث جيوشاً لمحاربة أمريكا وإسرائيل، بل خلقت في هذه البلدان مليشيات مسلحة لمحاربة النفوذ الأمريكي فيها، وأحالت هذه الدول إلى اللادولة.

أمريكا بدورها لا تريد لإيران أي نفوذ في العراق و دول المنطقة. لقد نجحت إيران في جعل مليشياتها في لبنان واليمن أقوى من جيوشها الوطنية، وهذا ما تسعى إليه في العراق، وبهذه الطريقة تريد إيران خلق أوضاع أمنية هشة في هذه البلدان وحكومات ضعيفة يسهل السيطرة عليها وتوجيهها كما يريد الولي الفقيه. ولكنه نجاح أسوأ من الهزيمة، فهذا النجاح مقابل عزل النظام الإيراني عن المجتمع الدولي، وفرض الحصار الاقتصادي على شعبه، تماما كما حصل في العراق في عهد النظام البعثي الصدامي بعد جريمته في احتلال الكويت عام 1990، وسقوطه فيما بعد.

والمؤسف أن إيران لها أتباع من الأحزاب الإسلامية الشيعية الحاكمة في العراق، وهذا ما جعل العراق وليس إيران، في مواجهة عسكرية مع أمريكا، وهذا ليس من مصلحة الشعب العراقي، ولا شيعة العراق.
نشر قبل أيام الأكاديمي العراقي الدكتور عقيل عباس، مقالاً عن الصراع الإيراني- الأمريكي في العراق بعنوان: (أميركا في العراق بين العداء الايديولوجي والانفتاح البراغماتي)(2)، قوبل بتأييد من قبل الليبراليين العراقيين، ومعارضة شديدة من الإسلاميين المؤدلجين، وبعثيين بدوافع خبيثة سنأتي عليها بعد قليل، وحتى من جهات معروفة بوطنيتها لأنها لم تتخلص بعد من العداء لأمريكا بسبب ماضيها المؤلم في مناوئة حركات التحرر الوطني في العالم. بينما الحكمة تفيد:”في السياسة لا توجد صداقات دائمة، ولا عداوات دائمة بل مصالح دائمة”.

إن دافع الإسلاميين الشيعة في تأييد الدور الإيراني المخرِّب في العراق والمنطقة، هو الأيديولوجية الإسلامية، وموقف أمريكا المؤيد لإسرائيل. نسي هؤلاء سامحهم الله، أننا نعيش في زمن العولمة، حيث صار العالم قرية كونية صغيرة، و صارت المشاكل التي تواجهها الشعوب، مشاكل دولية لا يمكن لأية دولة لوحدها الخلاص منها، بل لا بد من تضافر الجهود والدعم الدولي بقيادة أمريكا. وعلى سبيل المثال خذ مشكلة الإرهاب الإسلامي مثل (القاعدة، وداعش، وبكو حرام)، وغيرها من التنظيمات الإرهابية المنتشرة في العالم، وكذلك مشكلة جائحة كورونا وغيرها من الأوبئة، والمشاكل الاقتصادية وغيرها كثير، لا بد من التحالف الدولي في مواجهتها.
أما دافع البعثيين في تأييد إيران والمليشيات الموالية لها في العراق واليمن ولبنان، فهو ليس حباً بإيران ونظامها الإسلامي الشيعي، وحكم ولاية الفقيه، ولا لحبهم للعراق الجديد، والأحزاب الشيعية ومليشياتها المعادية لأمريكا، بل لأسباب تكتيكية خبيثة. فقد وزعت قيادة البعث الساقط الأدوار على أتباعها كالتالي: قسم يحاولون التقرب من أمريكا، وكسب ودها، فيعقدون مؤتمراتهم فيها، ويشكلون لهم لوبياً في واشنطن على أمل إعادتهم للسلطة. والقسم الثاني يشتمون إيران، ويحاربون العراق الجديد باسم (داعش) لإسقاط النظام الديمقراطي فيه تمهيداً لعودتهم! ويعتبرون العراق الآن عبارة عن مستعمرة إيرانية.
والمعروف عن البعثيين أنهم يتمتعون بقدرات واسعة في التلون وتغيير جلودهم، وعقد تحالفاتهم حتى مع الشيطان من أجل العودة. والقسم الثالث من البعثيين والعروبيين يتظاهرون بتأييد إيران والمليشيات الموالية لها في العراق وغيره، بحجة محاربة أمريكا وإسرائيل في المنطقة دفاعاً عن القضية الفلسطينية. وهذا الموقف هو كذب صريح، ويستخدمون لهذا الغرض أحقر الوسائل خسة ودناءة في مهاجمة كل من يخالفهم في الرأي، و ينتقد إيران ويطالب بالاستفادة من أمريكا، وعدم زج العراق الجريح في سياسة المحاور المتصارعة في منطقتنا التي صارت عبارة عن برميل بارود متفجر، لأن الشعب العراقي بعد تعرضه لهذا الكم الهائل من الكوارث خلال العقود الماضية، ليس بإمكانه محاربة أمريكا، أو أية دولة أخرى، إذ ليس من الحكمة عدم الاستفادة من إمكانيات أمريكا وكسبها إلى جانبه… ولكن لا حياة لمن تنادي.
يستخدم هؤلاء العفالقة و اشباههم مواقع التواصل الاجتماعي، ومجموعات النقاش للهجوم الشرس وبأسلوب شوارعي لا أخلاقي بذيء ضد كل من لا يوافقهم على آرائهم السقيمة. وعلى سبيل المثال، راح أحدهم ويدَّعي أنه عروبي قح، يعدد مواقف أمريكا السلبية في كوبا وإيران وفنزويلا وغيرها، لذلك يريد من العراق أن يؤيد الموقف الإيراني ضد أمريكا!! فالعالم أيها السادة مليء بالمظالم والبشاعات، وليس بإمكان العراق الجريح المبتلى بأزماته الكارثية المتراكمة عبر قرون، أن يحوِّل العالم إلى جمهورية أفلاطون، أو مدينة فارابي الطوباوية الفاضلة؟ أليس من واجب العراقيين أن يهتموا أولاً وقبل كل شيء، ببناء بلدهم قبل أن يوجهوا طاقاتهم لتغيير العالم؟ وهل بإمكانهم القيام بهذه المهمة الطوباوية التي لا توجد إلا في خيالاتهم المريضة؟

يستخدم هؤلاء البعثييون وأشباهمم الشتائم والبذاءات وأسلوب التسقيط والابتزاز ضد كل من يخالفهم في الرأي، وهذا ليس بالأمر الغريب، إذ كما يقول العلامة علي الوردي عن هؤلاء: (يجب أن لا ننسى أن الكثيرين منا متحضرون ظاهرياً بينما هم في أعماقهم لا يزالون بدواً أو أشباه بدو، فإن قيم البداوة التي تمكنت من أنفسهم على توالي الأجيال ليس من السهل أن تزول عنهم دفعة واحدة بمجرد تقمصهم الأزياء الحديثة، أو تمشدقهم بالخطب الرنانة).

كذلك هناك البعض من المؤدلجين، ومن ذوي النوايا الحسنة يمنون النفس بآمال فنطازية ليس لها أي نصيب من الواقع، فهم يعتقدون أن في نهاية المطاف لا بد وأن تنهار أمريكا كما انهارت الامبراطوريات الأخرى في التاريخ، وأن أمريكا لا بد وأن تنهزم من منطقتنا الشرق أوسطية، وأنها مسألة وقت فقط (كذا). في الحقيقة هذه سذاجة، وتمنيات وأفكار رغبوية (wishful thinking)، غير قابلة للتحقيق إلا في خيالاتهم المريضة. لذلك أدعو الأخوة من أصحاب هذا الرأي أن يقرؤوا مقالاً قيماً للدكتور صلاح حزام بعنوان: (حول السذاجة السياسية)(3)

أود التوكيد أني ذكرت مراراً بأني لا أدعو إلى معاداة إيران، لأن هناك روابط تاريخية وجغرافية ودينية بين الشعبين ضاربة في العمق لآلاف السنين، ولكن على الحكومة الإيرانية أن تكف عن تدخلها في شأن العراق الداخلي ومحاولاتها لإضعاف الحكومة العراقية، وزعزعة الأمن فيه. فكعراقيين، نريد علاقة ودية و ندية، على أساس المصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشأن الداخلي.(4)

أوِّد أيضاً أن أذكِّر المدافعين عن سياسة إيران الانتحارية و بدوافع أيديولوجية، أن الأيديولوجيات جاءت في زمان لحل مشاكل ذلك الزمان، ولخدمة البشر وليس التضحية بالبشر في سبيل الأيديولوجيا. فنحن نعيش في عصر يحصل فيه التغيير بسرعة فائقة، تظهر فيه مشاكل جديدة تحتاج إلى حلول جديدة، وبعقول متفتحة غير مكبلة بأيديولوجيات مصبوبة بقوالب كونكريتية أكل الدهر عليها وشرب.
إذ كما قال الدكتور عقيل عباس في مقاله القيم المشار إليه أعلاه: (المصالح الوطنية وليس المشاعر الأيديولوجية هي التي ينبغي أن تكون البوصلة العراقية في التعاطي مع أميركا وغيرها من دول المنطقة والعالم).
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.