ائتلاف القانون يدعو وزيري الداخلية والدفاع للاستقالة بعد زيارة استعراضية لمراجع الدين والصدر في النجف

وصف القيادي ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، الخميس، زيارة وزير الدفاع عرفان الحيالي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي إلى محافظة النجف بـ”الاستعراضية”، معتبرا أن الزيارة “أهدرت الكثير من الأموال”، فيما دعاهما إلى تقديم استقالتيهما إذا لم يستطيعا حماية منتسيبهما “حفاظا على شرف المسمى”.
وقال الصيادي، “أنا لا أعترض على زيارة وزيري الدفاع والداخلية للنجف الأشرف الإعلامية والاستعراضية والتي أهدرت الكثير من الأموال التي هي ملك للشعب العراقي”، مشيرا إلى أن:
“الصرف يجب أن يكون في موضعه الحقيقي حتى لا يصبح هدرا”.
وأضاف الصيادي، أنه :
“كان الأولى والأجدر بالوزيرين وكذلك القائد العام للقوات المسلحة أن يقوموا بزيارة الرمادي أو الأنبار وكما يدعون أنهم مقاتلون ليطلعوا على حجم المأساة التي تتعرض لها القوات الأمنية هناك واستشهاد بعض الأخوة المقاتلين وهم أبناؤهم كما يدعون ومعالجة عودة الأماكن الرخوة والأماكن الحاضنة للإرهاب”.
وتساءل:
“أما يكفي 14 عاما من الإعلام والفيسبوك الكاذب؟
هل يخشون على أنفسهم أم يخافون أم ينتظرون الفرج والانتصار حتى يذهبوا مع الفضائيات وجيوشهم الألكترونية ليصادروا الانتصارات والدماء ليظهروا بالإعلام أمام القنوات ومواقع التواصل الاجتماعي”؟
متابعا:
“كان من الأولى عليكم أن تقوموا بفتح مركزين بديلين للعمليات وللوزارتين في الأنبار وعلى الطريق الدولي لحماية أخوانكم من الأبطال الذين تركتموهم يصارعون الموت بدم بارد”.
وتابع الصيادي متسائلا:
“أين الأمن الوطني والاستخبارات والمخابرات وخلية الصقور وغيرها من المسميات التي لم تغن من أمن ولا تدفع ذبحا”، داعياً وزير الدفاع عرفان الحيالي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي، إلى “تقديم استقالتيهما إن لم يستطيعا حماية منتسيبهما حفاظا على شرف المسمى”.
يشار إلى أن وزير الدفاع عرفان الحيالي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي زارا، أمس الأربعاء (3 ايار 2017)، محافظة النجف والتقيا عددا من مراجع الدين وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

قاسم الاعرجي مقتدى الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.