ائتلاف نوري المالكي: لسنا تابعين لـ ايران والدليل رفضنا محمد توفيق علاوي!

نفى عضو مجلس النواب المتحدث باسم ائتلاف دولة القانون بهاء النوري، الاتهامات بالتبعية إلى ايران، مشيراً إلى أن تمرير المكلف بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 محافظ النجف الاسبق عدنان الزرفي مشروط بحصول الاجماع الشيعي عليه.

وقال النوري في تصريح متلفز:

“لم نعترض على الزرفي وانما على آلية التكليف”، مبيناً أن “رئيس الجمهورية تسبب بمشكلة كبيرة ضمن المكون الشيعي، وتجاوز الأعراف السياسية في تكليف رئيس الوزراء”.

وأضاف أن “طريقة تكليف الزرفي تمت بدون علم القوى السياسية”، موضحاً: “لم نطمع برئاسة الوزراء ولم نرشح أي شخصية”.

وحول الاتهامات بـ”التبعية لايران”، قال النوري: “لو كنا قريبين على قرار ايران لوافقنا على تمرير حكومة محمد توفيق علاوي”، مردفاً أنه “لايمكن اتهام أي مكون بأنه تابع لقرارات من ايران”.

وتابع: “نحن في البناء متفقون على المضي مع الاجماع الشيعي، وتمرير الزرفي يتوقف على هذا الاجماع”، لافتاً إلى أن “هناك اتفاق على اختيار رئيس جامعة لرئاسة الوزراء”.

يشار إلى أن الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، كلف رسميا يوم الثلاثاء 17 آذار 2020 رئيس كتلة النصر بزعامة رئيس الوزراء الخامس بعد 2003 حيدر العبادي، النائب عدنان الزرفي، بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003 ، عقب عدم توصل الأطراف الشيعية إلى اتفاق نهائي لتحديد اسم المرشح بعد الفشل في تمرير وزير الصناعة السابق محمد توفيق علاوي في البرلمان المكون من 329 نائبا.

بهاء النوري
برهم صالح- محمد توفيق علاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.