ابراهيم الجعفري: كنا نعلم بتفجيرات باريس وحذرنا قبل وقوعها

قال رئيس الائتلاف الوطني الحاكم في بغداد إبراهيم الجعفري، إن أجهزة المخابرات العراقية تلقت معلومات تشير إلى أن فرنسا والولايات المتحدة وإيران من بين الدول المستهدفة لشن هجوم عليها.
ولم يوضح الجعفري الذي يشغل حقيبة الخارجية في حكومة حيدر العبادي الجهة المحتملة التي ستشن الهجوم، ولم يفصح عن إطار زمني، لكن تصريحاته تأتي بعد مقتل 129 شخصا في باريس يوم الجمعة في هجمات نفذها مسلحون وانتحاريون، وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها.
وفي تصريحات نشرت على الإنترنت على هامش محادثات في فيينا، السبت، بشأن إنهاء الصراع في سوريا قال الجعفري، إنه تم إبلاغ هذه الدول بالخطر.
يذكر أن العاصمة بغداد تشهد أعمال عنف بشكل شبه مستمر، تتمثل بتفجير سيارات ملغومة وعبوات واحزمة ناسفة، وعمليات إختطاف وهجوم مسلح وإغتيالات، تستهدف المدنيين والقوات الامنية على حد سواء، واتخذت القوات الامنية اجراءات أمنية مشددة في المدينة على خلفية تدهور الاوضاع الامنية في عدد من المحافظات الشمالية وسيطرة تنظيم داعش على عدد من اقضيتها ونواحيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.