ابنة وحفيد الفنان رشوان توفيق يرفعون قضية حجر ضده للاستحواذ على امواله!

حرك الفنان المصري رشوان توفيق دموع الملايين بحديثه المليء بالشجن عن خلافات عائلية مر بها مؤخرا.

وكان رشوان توفيق (88 عاما) كشف لأول مرة عن “مأساة كبرى” يعيشها، بعدما وصلت النزاعات بينه وبين ابنته وزوجها وحفيده إلى ساحات القضاء.

وقال في تصريحات لوسائل إعلام محلية مصرية، إن زوج ابنته وحفيده رفعا قضايا حجر ضده للاستحواذ على أمواله، بعد التأثير على ابنته الصغرى.

تأثر الجمهور بكلام الفنان رشوان توفيق، لأنه يدرك جيدا، قيمة هذا الممثل، الذي أخلص لفنه، ولم يقدم تنازلات من أجل الشهرة والأضواء، كما عرف عنه تدينه الشديد، فمنحه ألقابا مثل “النبيل، والزاهد، والمتصوف”.


بداية الطريق

ولد رشوان توفيق محمد في 2 فبراير/ شباط 1933، ولم يخطط لحياته ولم يحاول أن يرسم لها هدفا محددا، فقرر أن يسعى ويجتهد، وترك العناية الإلهية لتدبر له مصيره.

درس رشوان توفيق الإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وعقب التخرج عمل مساعدا للمخرج كمال أبوالعلا، بالتليفزيون المصري، ثم تقدم بعد ذلك لاختبارات المذيعين واجتازها بنجاح.
تغيرت طريقة تفكير (الفنان الزاهد)، بعد إنشاء فرقة للمسرح بالتليفزيون، حيث قرر الانضمام لها، وبسبب موهبته فرض نفسه بسهولة، واختاره المخرج نور الدمرداش للمشاركة في بطولة مسرحية “شيء في صدري”.

الشهرة
توالت بعد ذلك أعمال رشوان توفيق الفنية، ولمع اسمه في التليفزيون أكثر من السينما، إذ بلغ حجم أعماله الدرامية، 200 مسلسل منها “الإسلام والإنسان، ليالي الغضب، ضمير أبلة حكمت، الليل وآخره، الحاوي، هارون الرشيد، خاتم سليمان، قانون المراغي، هارون الرشيد”.

وفي السينما شارك في بطولة 30 فيلما، أهمها “جريمة فى الحي الهادي، والملاعين، وبين القصرين، والقانون لا يعرف عائشة”.

تميزت أعمال رشوان توفيق بالعمق، والتركيز على قضايا اجتماعية مهمة، ولأنه فنان مثقف، انحاز في مجموعة من أعماله للتاريخ الإسلامي والبطولات العربية.

الأحزان
تزوج رشوان توفيق من الفتاة التي أحبها وتدعى” أميمة حسن عبدالرحمن” وأثمر هذا الزواج عن إنجاب 3 أبناء هم “هبة وتوفيق وآية”.

وحرص هذا الفنان الاستثنائي على تربية أبنائه وتعليهمم، فلم يبخل عليهم، وحاول غرس كل القيم والمعاني النبيلة بداخلهم، وساعده في هذه المهمة زوجته التي كانت تقدس الحياة الزوجية.

مرت الأيام وكبر الصغار، فعملت “هبة” في التليفزيون وأصبحت مذيعة لامعة، كما تم تعيين “توفيق” محاسبا في أحد البنوك، وفضلت “آية” الزواج والاستقرار.
عرف قلب رشوان توفيق مرارة الحزن، عندما مات نجله “توفيق” بشكل مفاجئ، وعن هذه المأساة قال:” ابني كان بيشتغل في بنك، قبل وفاته بشهر جاتلي رؤيا في المنام حد بيقولي ابنك مات، وكان ساعتها سليم ومفيهوش حاجة خالص.. بعد أيام أصيب بجلطة في الشغل، ومات بعد دخوله المستشفى بدقائق”.

وفي يوليو/ تموز 2019، توفيت زوجة الفنان رشوان توفيق، وتأثر كثيرا بعد رحيلها، وتحدث عنها وهو يبكي في العديد من البرامج التليفزيونية قائلا: “هي حب عمري، مخلتنيش أحس في يوم من الأيام أنني في أزمة، هي اللي جوزت البنات وبيتي هي اللي عملت كل حاجة فيه”.
وفي ديسمبر/ كانون الأول 2021، فجر رشوان توفيق مفاجأة حزينة، خلال مقابلة تليفزيونية، إذ قال إن زوج ابنته وحفيده رفعا قضايا حجر ضده للاستحواذ على أمواله، بعد التأثير على ابنته الصغرى.

موضحا: “عشت كل حياتي لأولادي، وقدمت كل شيء لهم، والآن أعيش مأساة كبيرة، أنا المقتول الحي، ولا أملك سوى الموبايل وتليفون البيت الأرضي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.