اتفاق اميركي روسي اسرائيلي على ضرب الاهداف الايرانية في العراق

نشر موقع “تي أر تي وورلد” التركي باللغة الانجليزية تقريرا كتبه مراد سوفوغلو جاء فيه أن إسرائيل شنت غارات جوية على العراق الشهر الماضي في أعقاب اجتماع ثلاثي الأطراف بين موسكو وواشنطن وتل أبيب والذي عقد في القدس في أواخر حزيران/يونيو. وأصابت الغارة قاعدتين من الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران.

رغم أن تل أبيب لم تعلن مسؤوليتها عن الغارات، ولم تتهمها بغداد بالقيام بذلك، يقول محللون أمنيون إنه منذ نشر ت إيران قواتها في العراق، أصبحت الأخيرة هدفًا لإسرائيل.

محمد بولوفالي، الناشط السياسي العراقي الكردي، الذي عمل مستشارًا لنائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي ، قال لـ “TRT World” إنه لمهاجمة الميليشيات التي تديرها إيران في العراق، كانت تل أبيب تنتظر إيماءة أمريكية لعدة سنوات، بينما طهران كان عليها توقع مثل هذا التحدي العسكري.

“لكن هذا الموقف تغير بعد الاجتماع الثلاثي الحاسم، والذي كان يدور حول كيفية تأمين أمن إسرائيل في العراق وسوريا. بعد هذا الاجتماع في القدس، حصلت إسرائيل على إذن من واشنطن لضرب العراق”.

وقع الهجوم الإسرائيلي في الشهر الماضي على الأراضي العراقية في آمرلي في محافظة صلاح الدين، وفي معسكر أشرف، الذي كان قاعدة عسكرية أمريكية في محافظة ديالى. تقع كلتا المحافظتين في وسط العراق، على الحدود مع المنطقة التي يقطنها الأكراد.
تم الإبلاغ عن الهجمات لأول مرة من قبل شاهد عيان.

ويذهب التقرير إلى أنه فقًا لمبدأ “عدو عدوي هو صديقي”، طورت كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية علاقات ودية مع إسرائيل، بهدف مواجهة إيران.

وقال بولوفالي: “منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي العام الماضي، كانت إيران تعد نفسها في أماكن مختلفة ضد [التحالف الأمريكي – الإسرائيلي]. والعراق هو أحد الأماكن التي نشرت فيها إيران منصات لإطلاق الصواريخ وتصنيعها”.
قتلت الغارات ما لا يقل عن 40 شخصًا، ينتمي معظمهم إلى الميليشيات الشيعية القوية في العراق التابعة لـ “منظمة بدر” وجماعات الحشد الشعبي، والتي ترعاها إيران. اثنان من القتلى كانوا أيضا أعضاء في الحرس الثوري الإيراني، وفقا لرواية بولوفالي.

وقال بولوفالي إنه “بسبب التهديد الإسرائيلي المتزايد تجاه طهران في العراق، وضعت إيران مصانع الصواريخ ومنصات الإطلاق تحت الأرض”.

وقال بولوفالي إن إيران لن ترد على الهجمات مباشرة، ولكنها قد ترد باستخدام وكلاءها الشيعة في الشرق الأوسط. لكنه يعتقد أيضًا أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، تتطور معادلة سياسية جديدة في المنطقة وتجعل من الصعب على أي شخص القيام بخطوات جريئة ضد دول أخرى باستثناء العمليات المحددة مثل تلك التي أجرتها إسرائيل مؤخرًا .

يجد الخبراء أسبابًا مختلفة لاستهداف إسرائيل لهذين المعسكرين العراقيين.

وقال محمد ألكا، الباحث التركي، إن هناك سببين رئيسيين وراء الهجمات:

1- تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي المتشدد بنيامين نتنياهو القديم بأن تل أبيب ستعمل ضد إيران في أي مكان، بما في ذلك العراق.

2- تم تدريب الميليشيات، التي ضربتها إسرائيل أكثر في سوريا، في هذين المعسكرين وفقًا لمصادر مختلفة.

كما يعتقد أنه من خلال استهداف معسكر أشرف، الذي يبعد مسافة 80 كم من الحدود الإيرانية، ترسل إسرائيل رسالة واضحة إلى إيران حول قدراتها الضاربة العسكرية بعيدة المدى.

صمت العراق الغامض

ومع ذلك، فإن الأمر المحير أكثر من الدوافع وراء الهجمات هو حقيقة أن العراق لم يعترف أو يدين الغارات الإسرائيلية بالطريقة التي يقوم بها نظام الأسد كلما كانت هناك غارات إسرائيلية على الأراضي السورية.

“الأكثر إثارة للاهتمام، أن العراق لم يظهر أي رد على الهجمات على الإطلاق” ، قال ألكا. وأضاف: “كانت هناك عملية تقارب بين إسرائيل والعراق منذ العام الماضي وفقًا لدبلوماسيين أوروبيين، حيث كان المسؤولون الإسرائيليون يجتمعون سراً مع نظرائهم العراقيين لبعض الوقت، وقد عُقدت بعض الاجتماعات في إسرائيل”.

ويشتبه بعض الإيرانيين أيضًا في أن الاجتماعات تهدف إلى تطبيع العلاقات بين العراق وإسرائيل، مستشهدين بزيارات أخرى رفيعة المستوى من عراقيين إلى إسرائيل، مثل ناديا مراد، التي حصلت على جائزة نوبل للسلام في عام 2018

كما إن فريد ياسين، سفير العراق لدى واشنطن قال: “هناك أسباب موضوعية قد تتطلب إقامة علاقات بين العراق وإسرائيل، بما في ذلك وجود مجتمع عراقي مهم في إسرائيل، وما زالوا يعتزون بخصائصهم وتقاليدهم العراقية، خاصة في حفلات الزفاف وغيرها من المناسبات”.

أدى صمت العراق بشأن الغارات الإسرائيلية إلى زيادة المخاوف الإيرانية بشأن علاقة العراق بإسرائيل، مشتبهًا في أن بغداد سمحت لتل أبيب بمهاجمة المصالح الإيرانية، على حد وصف علي موسوي خالخالي، وهو صحفي إيراني، اشتبه في أن بغداد “سمحت ضمنيًا لإسرائيل بمهاجمة أراضيها”، نتيجة لتطور علاقات العراق مع إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.