احمد الجبوري ابو مازن رئيسا للجبهة السنية بالبرلمان في العراق

سمت الجبهة العراقية، الثلاثاء، رئيساً لكتلتها النيابية، وعدداً من مناصب هيكلها التنظيمي.

وذكر مصدر (27 تشرين الاول 2020)،ان “عدداً من نواب الجبهة غادروا جلسة مجلس النواب، وعقدوا اجتماعاً في منزل امين عام الحزب الاسلامي النائب رشيد العزاوي”، مبيناً ان “المتواجدين في دار العزاوي 35 نائباً”.

واضاف المصدر، الذي فضل عدم كشف اسمه، ان “الاجتماع تمخض عن تسمية احمد عبد الجبوري” ابو مازن ” رئيساً للكتلة البرلمانية للجبهة، و ناهدة الدايني نائبا لرئيس الكتلة، و محمد الخالدي مقرراً للكتلة، وخالد المفرجي ناطقاً باسم الكتلة”.

وأعلنت الجبهة العراقية، الأحد، انتخاب أسامة النجيفي، رئيساً لها، فيما أشارت إلى ضرورة إصلاح المؤسسة التشريعية في البلاد.

وقالت الجبهة في بيان (25 تشرين الاول 2020) إنه “استكمالا لمؤتمر الجبهة العراقية البرلمانية الذي عقد يوم أمس الأول ، فقد عقدت قيادة الجبهة المكونة من:

المشروع العربي، والجماهير الوطنية، وجبهة الإنقاذ والتنمية، والحزب الإسلامي، والكتلة العراقية المستقلة، اجتماعا مساء يوم الأحد الخامس والعشرين من تشرين الأول 2020 بحث الوضع السياسي والبرلماني، ونوقشت التحديات التي تواجه البلد، وما تتطلبه من جهد دؤوب لتفكيك المشاكل والأزمات للوصول إلى حلول من شأنها أن تنسجم مع إرادة العراقيين وتمنحهم الأمل والثقة بالمستقبل، وتؤكد وحدة البلد وتعاضد أبنائه”.

وأضافت، أنه “أمام حقيقة الأزمات، وشحوب الحلول أو افتقادها، كان لا بد من حركة برلمانية نشطة تراعي وضع الملايين الذين عانوا من الأزمات، وبعد دراسة مستفيضة للوضع العام ، قررت قيادة الجبهة العراقية، ما يأتي:”.

ضرورة إصلاح المؤسسة التشريعية بما يؤهلها لأداء وطني كفء بعيدا عن الاستحواذ والهيمنة .

التفاهم والتعاون مع القوى والأحزاب لتحقيق الغرض أعلاه.

تم انتخاب السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيسا للجبهة العراقية.

دعوة الهيأة العامة للاجتماع يوم غد لانتخاب رئيس الكتلة البرلمانية ونائبه ومقررها والناطق الرسمي لها.

الانفتاح على القوى السياسية لشرح أهداف الجبهة وآليات عملها عبر وفود تشكلها قيادة الجبهة.

وكان عبدالله الخربيط، القيادي في تحالف القوى بزعامة محمد الحلبوسي، قلل من إمكانية نجاح التحالف الذي تشكل مؤخراً في سحب الثقة عن رئيس مجلس النواب، وذلك بعد تصريحات صحفية أدلى بها مقربون من التحالف الجديد، توعدوا خلالها بإقالة الحلبوسي.

وفي تفاصيل وأجواء تشكيل التحالف الجديد الاسبوع الماضي، كشف القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية، أثيل النجيفي، عن اجتماع سيعقد في منزل القيادي في الجبهة أسامة النجيفي في بغداد ومن المقرر أن ’يضم 30 نائباً على الأقل’، مؤكداً أن الأخير وصل إلى العاصمة قادماً من أنقرة، فيما أظهر موقفاً متحفظاً على طرح بعض النواب المدعويين قضية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.

وتداول سياسيون أنباء عن “احتمالية نقل مقر الاجتماع إلى منزل وزير الكهرباء الأسبق قاسم الفهداوي، بعد أن أظهر المجتمعون توجهات متباينة إزاء إعلان موقف ضد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.