اسبانيا..حجر على لاعبي ريال مدريد بعد إصابة أحدهم بفيروس بكورونا

أعلن ريال مدريد الخميس فرض حجر صحي على كامل أفراد النادي بجميع ألعابه بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بفيروس كورونا المستجد، ما دفع رابطة دوري كرة القدم الإسباني إلى تعليق مباريات الليغا للمرحلتين المقبلتين على الأقل.

وأقيمت الثلاثاء أول مباراة دون جمهور في إسبانيا وكانت مؤجلة من المرحلة الرابعة والعشرين بفوز ريال سوسييداد على مضيفه إيبار 2-1، فيما كان من المقرر أن يفتتح ريال مدريد مباريات المرحلة الثامنة والعشرين على أرضه الجمعة ضد إيبار، باحثا عن العودة إلى سكة الانتصارات ومحاولة استعادة الصدارة من غريمه برشلونة.

وجاء في بيان النادي الملكي “يعلن ريال مدريد أن عضوا في فريقنا الأول لكرة السلة أثبتت إصابته بفيروس كورونا. تم تنفيذ توصيات البقاء بحجر صحي بمفعول فوري، وطُبق هذا الإجراء على الفريق الأول في رياضتي كرة السلة وكرة القدم، نظرا لمشاركة الفريقين منشآت مدينة ريال مدريد”.

وتابع بيان الفريق المتوج بطلا لأوروبا 13 مرة “بالإضافة إلى ذلك، تم إغلاق ملاعبنا للتدريب ويوصى بأن يبقى جميع موظفي النادي العاملين في مدينة ريال مدريد في حجر صحي”.

وختم البيان بالإشارة إلى إلغاء مباراة فريق كرة السلة في بطولة “يوروليغ” اليوم ومباراة فريق كرة القدم الجمعة في الدوري المحلي.

وبموازاة ذلك، أعلنت رابطة الدوري أنه “بالنظر إلى الظروف المعروفة هذا الصباح، في إشارة إلى الحجر الصحي في ريال مدريد والحالات الإيجابية المحتملة في أندية أخرى.. توافق الرابطة على تعليق المباريات لمرحلتين على الأقل”.

تابع “سيتم إعادة تقييم القرار المذكور بعد الانتهاء من الحجر الصحي في الأندية المتأثرة والمواقف الأخرى المحتملة”.

وأقيمت حتى الآن 27 مرحلة من دوري كرة القدم، ويتصدره برشلونة، حامل اللقب في آخر موسمين، بـ58 نقطة، بفارق نقطتين عن ريال مدريد.

ولم يهنأ فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان طويلا بتصدره الترتيب عقب فوزه بالـ”كلاسيكو” 2-صفر مطلع الشهر الحالي، إذ تنازل عنها سريعا للنادي الكاتالوني بخسارته الأحد أمام ريال بيتيس 1-2

وكان ريال مدريد يستعد لخوض مواجهة مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي الثلاثاء المقبل في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد خسارته ذهابا على أرضه 1-2.

وكانت رابطة الدوري أعلنت الثلاثاء في بيان إقامة مباريات الدرجتين الأولى والثانية دون جماهير بسبب الفيروس، قبل أن يعلن الاتحاد المحلي الأربعاء تعليق كامل مباريات أندية الهواة.

وبحسب إحصائيات وزارة الصحة مساء الأربعاء، أصيب 2140 شخصا في اسبانيا بالفيروس فيما لقي 48 حتفهم.

وتعد اسبانيا من أكثر الدول المتضررة من الفيروس في العالم والثانية في أوروبا بعد إيطاليا.

كما قرر الاتحاد المحلي الأربعاء تأجيل نهائي مسابقة كاس الملك بين ريال سوسييداد وأتلتيك بلباو الذي كان مقررا في 18 أبريل المقبل.

واتخذ القرار الأربعاء بعد اجتماع بين مسؤولي الاتحاد ورئيسي الناديين الباسكيين المعنيين بالمباراة وغير الراغبين بخوضها دون جماهير.

ولم يتم الإعلان عن الموعد الجديد للمباراة، لكن بحسب الصحف المحلية سيكون أحد الاحتمالات في الأسبوع الذي يلي ختام الدوري، أي في 30 مايو ودائما في الملعب الأولمبي “لا كارتوخا” في إشبيلية.

وقال رئيس الاتحاد لويس روبياليس “الهدف أن تكون لا كارتوخا ممتلئة بالجماهير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.