اسرائيل: قاسم سليماني ليس على قوائم الاغتيالات!؟

اكد جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”، أن قائد فيلق القدس الايراني، قاسم سليماني، غير مدرج بعد على قائمة التصفيات الخاصة بـ”الموساد”، مشيرا الى ان سليماني يدرك ان اغتياله ليس امرا مستحيلا.

وذكر رئيس الجهاز يوسي كوهين في حديث لمجلة “ميشباتشا” الاسرائيلية، امس الخميس (10 تشرين الاول 2019)، أن سليماني “لم يرتكب بعد الخطأ الذي سيدخله قائمة أهداف “الموساد”، لكنه يدرك جيدا أن اغتياله ليس أمرا مستحيا”، مشيرا إلى أن إسرائيل على دراية تامة بأنشطة قائد “فيلق القدس” وتعلم سبل إحباطها.

واضاف أن “بإمكان إسرائيل اغتيال الأمين العام لـحزب الله اللبناني حسن نصر الله، لكن امتنع عن الرد على سؤال عن سبب عدم لجوء تل أبيب إلى هذا الخيار بعد”.

وشدد على أن “إسرائيل تنفذ اغتيالات خارج حدودها بهدف (إزالة التهديدات)، مضيفا ان “من يهدد أمن إسرائيل من الخارج سيشعر بقبضة (الموساد)”.

واوضح أن حركة “حماس” الفلسطينية المسيطرة على قطاع غزة تخفي عمليات الاغتيال التي طالت كبار قادتها في مختلف أنحاء العالم.

واتهم إيران بعدم التخلي عن طموحاتها النووية، وشدد على أن جميع الخيارات مطروحة لمنع طهران من الحصول على الترسانة النووية، مضيفا أن تل أبيب لا تسعى إلى الإطاحة بالحكومة الإيرانية والانتقام من العلماء النوويين في هذا البلد وقصف قواعد إيرانية، بل إلى إبرام اتفاق سيزيل أي إمكانية لإنتاج السلاح النووي في ايران.

وذكر أن إيران “لا تشكل الآن إطلاقا خطرا وجوديا على إسرائيل بل هي تحد أمني”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في وقت سابق من الشهر الجاري عن إحباطه محاولة لاغتيال قائد “فيلق القدس” سليماني داخل بلاده، مؤكدا وجود اجهزة استخبارات إسرائيلية وعربية خلف محاولة الاغتيال.

يوسي كوهين- بنيامين نتنياهو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.