اسعد الناصري: انا لست ملحد وهذا تحريض على قتلي!

رد القيادي السابق في التيار الصدري، اسعد الناصري، الاثنين، على اتهامه بـ”الإلحاد” واعتبر ذلك تحريضاً على القتل.

وقال الناصري في تدوينة 1 حزيران 2020 إن:

“اتهامات الساقطين لنا كثيرة وغرضهم كما يريد كبارهم هو محاولة تحجيم نشاطنا لا أكثر”، مبيناً أن “اتهامهم لي بالإلحاد هو تحريض على القتل، لأن حد المرتد في الإسلام القتل”.

وأضاف الناصري “أنا لست ملحداً، ولا أحب أن أصنف على أي اتجاه، أنا حر في جميع قناعاتي، وعلى فرض، فمن يريد تطبيق الحد؟!، خل يجي حتى أسويه تشريب”.

اتهامات الساقطين لنا كثيرة وغرضهم كما يريد كبارهم هو محاولة تحجيم نشاطنا لا أكثر. اتهامهم لي بالإلحاد هو تحريض على القتل، لأن حد المرتد في الإسلام القتل. أنا لست ملحداً، ولا أحب أن أصنف على أي اتجاه. أنا حر في جميع قناعاتي. وعلى فرض، فمن يريد تطبيق الحد؟!

وغادر الناصري التيار الصدري على خلفية خلاف بشأن تظاهرات تشرين مع زعيم التيار مقتدى الصدر.

مقتدى الصدر يجمد عمل اسعد الناصري ويدعوه للكف عن التسلط وحب الدنيا والإبتعاد عن المتظاهرين

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.