اسماء عبد الله…اول امرأة تقود الدبلوماسية السودانية بعد سقوط نظام البشير

تعد أسماء عبد الله التي اختارها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، لحقيبة «الخارجية» وأجازتها قوى إعلان الحرية، أول سودانية تتولى هذا المنصب الحساس في تاريخ البلاد بعد سقوط نظام الرئيس عمر حسن البشير، ومن أولى السودانيات اللائي عملن في السلك الدبلوماسي.

وحين عزفت الموسيقى العسكرية معلنةً عن انقلاب المخلوع عمر البشير في يونيو (حزيران) 1989 سنَّ النظام سياسة تطهير الخدمة المدنية من غير الموالين، وأطلقت عليها اسماً تراثياً «سياسة التمكين»، واستخدمته في إبعاد كل من يُشتبه بأنه غير مناصر للإسلامويين، وكانت السفيرة أسماء من أوائل ضحايا سياسة «التمكين»، وأُبعدت من وزارة الخارجية تحت قانون «الفصل للصالح العام».

في رحلتها الدبلوماسية تدرجت السفيرة أسماء في عدد من المناصب حتى وصلت إلى درجة «وزير مفوض»، وعملت نائبة مدير دائرة الأميركيتين الخارجية، ثم عملت في عدد من سفارات السودان بالخارج من بينها النرويج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.