اسوشييتد برس: دمج الحشد الشعبي كـ قوة مستقلة ضمن الجيش العراقي محاكاة لـ تجربة الحرس الثوري الايراني!

كشفت تقارير صحفية، اليوم الاثنين، أن الامر الديواني الذي أصدره رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي لهيكلة الحشد الشعبي لا يمكن تطبيقـــه من دون رضا طهران، مبينةً أن القرار ناجم عن ضغوط اميركية ايرانية.

وقالت وكالة اسوشييتد برس الامريكية في تقرير لها،إن ‘تحرك الحكومة لوضع الحشد تحت إمرة القوات المسلحة هي مغامرة سياسية اتخذها عبد المهدي وسط تنافس خطر بين واشنطن وطهران’،

وأضافت أن ‘عدم قدرة رئيس الوزراء على مسك زمام الفصائل المقربة من ايران يثبت أنه ضعيف ولا يمتلك أي تأثير’،

وأوضحت الوكالة ، أن ‘إيران تحرص على دمج الحشد كقوة مستقلة ضمن الجيش العراقي لمحاكاة تجربة الحرس الثوري’، لافتاً الى ، أن ‘عبد المهدي أصدر الأمر الديواني بعد ان نسق موقفه مع طهران لكسبِ مزيد من الوقت في ظل الضغوط التي يتعرض لها’.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.