اعتصام “لا لتكميم الأفواه” في بغداد ضد اعتقال الإعلامي احمد ملا طلال والفنان اياد الطائي بسبب برنامج الفضائيين في العراق

اعتصم صحفيون ومثقفون أمام محكمة استئناف الكرخ في العاصمة العراقية بغداد احتجاجاً على قرار القبض الصادر بحق كل والإعلامي أحمد الملا طلال والفنان إياد الطائي، بالتزامن مع دخولهما المحكمة للإدلاء بإفادتهما حول فتحهما ملف الفضائيين ” الموظفين الوهميين” بالبرنامج الحواري الذي يقدمه الملا طلال على شاشة قناة UTV التلفزيونية التي يملكها رئيس المشروع العربي في العراق، خميس الخنجر.

ورفع المعتصمون لافتات كتبت عليها عبارات مساندة للملا طلال والفنان إياد الطائي ومنها “لا لتكميم الأفواه” و”نطالب المحكمة الموقرة بانصاف الحق بحق الاستاذ أحمد الملا طلال والفنان إياد الطائي”.

احمد ملا طلال- اياد الطائي

وأصدر القضاء العراقي مذكرة قبض بحق الإعلامي أحمد الملا طلال والفنان إياد الطائي، بسبب مشهد تمثيلي تم بثه من خلال البرنامج الذي يقدمه الملا طلال، الأسبوع الماضي.

وقررت هيئة الإعلام والاتصالات يوم الثلاثاء الماضي، إيقاف البرنامج (مع ملا طلال) الذي يعرض على قناة UTV التلفزيونية، بعد شكوى قدمتها وزارة الدفاع العراقية على خلفية مشهد تمثيلي يصور حجم الفساد لدى ضابط في الوزارة.

الملا طلال أعلن، يوم الخميس، صدور مذكرة القبض القضائية بحقه ويحق الممثل إياد الطائي، وقال في تغريدة على موقع تويتر:

“أخي إياد، في الوقت الذي تعفو فيه حكومتنا عن تاجر مخدرات محكوم، فهي مارست ضغوطها على القضاء وحصلت على أمري إلقاء قبض وتحري بحقي وحقك”، مضيفاً: “بالله عليك (لو نعوف شغلنا ونروح نتاجر بالمخدرات مو أبرد راس؟) لأن حكومتنا الرشيدة ساندتهم وخاذلتنا”.

وتسبب القرار بردود أفعال كبيرة لدى فنانين وصحفيين ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت هيئة الإعلام والاتصالات، قد أوقفت يوم الثلاثاء الماضي، البرنامج (مع ملا طلال) الذي تبثه قناة UTV التلفزيونية، بعد شكوى قدمتها وزارة الدفاع العراقية.

واستندت الهيئة في قرارها هذا الى الباب الثاني من المادة 1 والتي تخص التحريض على العنف والكراهية والمادة 4 الخاصة بالدقة والنزاهة والشفافية، وجاء في القرار ان الهيئة قررت وقف البرنامج بناءً على شكوى قدمت لها من وزارة الدفاع على خلفية مشهد تمثيلي يصور حجم الفساد لدى ضابط في الوزارة.

وأعلن مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين/ات، أمس الأربعاء، رفضه لقرار هيئة الإعلام والاتصالات بالوقف الفوري لبرنامج (مع ملا طلال) الذي تبثه فضائية يو تي في، عاداً الإجراء لا مبرر له ومؤشراً على تراجع حرية العمل الصحفي في العراق.

وكانت وزارة الدفاع العراقية في الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، قد توعدت يوم الاثنين الماضي، الإعلامي، أحمد ملا طلال والفنان، إياد الطائي، بالملاحقة القانونية بسبب مشهد تمثيلي تم بثه من خلال البرنامج الذي يقدمه ملا طلال، على قناة UTV تناول فيه ما يعرف بالفضائيين في العراق!.

وفي العام 2015، عقب وصوله إلى رئاسة الحكومة الخامسة بعد إحتلال البلد، أعلن رئيس الوزراء رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية، حيدر العبادي ضبط 50 ألف ”فضائي“ في الجيش، بما يعادل أربعة فرق عسكرية، وتوعد حينها بإنهاء هذا الامر!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.