اعلامي عراقي يكشف عن محاولة اغتيال ويطلب لقاء رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003

أفصح الإعلامي العراقي نزار الفارس، السبت، عن الأسباب التي دعته إلى اتخاذ قرار الإحجام عن تقديم البرامج بشكل نهائي وطلبه لقاء رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سنة 2003 مصطفى الكاظمي.

وكان الفارس قد نشر تدوينة على منصته في “فيسبوك”، كتب فيها:

“اُعلن لكم انسحابي من تقديم البرامج نهائياً بدون ذكر الأسباب، حجم الضغوطات كبير”.

وقال الفارس في تصريح لموقع ناس، 3 نيسان 2021 إنه:

“تعرض لتهديدات عديدة، عقب بثّ الحلقات التي استضاف فيها الفنان قاسم السلطان، والفنانة غزلان، والكابتن عماد محمد، وآخرين”.

وأضاف:

“وصلتني تهديدات بالقتل عبر صفحتي في فيسبوك، وعلى إثرها ناشدت رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عبر مقطع فيديو طلبت أن ألتقيه دون أن أُعلن عن الأسباب الحقيقية، واكتفيت بذكر وجود موضوع خاص لا سيما وان رئيس الحكومة يدعم الشباب”.

وتابع، “على اثر هذه المناشدة تلقيت اتصالاً من مكتب رئيس الوزراء وتم الاتفاق على ان نلتقي، ولم يحصل ذلك”.

وأكد الفارس، انه “كان يرغب بلقاء الكاظمي ليشرح له طبيعة التهديدات التي يتعرض لها، دون ان يكشف ذلك لوسائل الإعلام”.

ولفت إلى انه “تلقى أكثر من 11 رسالة تهديد بالقتل على صفحته الخاصة بالفيس بوك، ونتيجة لذلك لم يعرف ماذا يفعل، لذلك اضطررت إلى الانسحاب من تقديم البرامج لعدم امتلاكي حلاًّ آخر”.

وبرّر الفارس، موقفه بالقول “ناشدت هرم الدولة العراقية ولم يتم التواصل معي”، متسائلا “ماذا افعل، انا لا استطيع الوقوف بوجه العاصفة، ولا خيار لدي سوى الانسحاب من تقديم البرامج واعتزال العمل الإعلامي”.

مصطفى الكاظمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.