اقليم كردستان: الحديث حول وجود آلاف الفضائيين في البيشمركة استهداف سياسي!

وصف عضو لجنة البيشمركة التابعة لاقليم كردستان في برلمان الاقليم، سعيد مصطفى، حديث بعض السياسيين والنواب والمسؤولين حول وجود آلاف الفضائيين المسجلين لدى بغداد من قوات البيشمركة بانه ’’استهداف سياسي’’.
وقال مصطفى في بيان اليوم الجمعة 19حزيران2020، ان :

“الحديث عن وجود الآلاف من الفضائيين في صفوف قوات البيشمركة هو استهداف سياسي وحديث لا صحة له أبدا”، مشيرا الى ان “قوات البيشمركة لديها بيانات واضحة داخل الوزارة وعلى هذا الأساس يتسلمون رواتبهم”.
وأضاف أنه:

“كلما حدثت مشكلة أو أزمة في بغداد يتم تحميلها لكردستان وكأن الإقليم مسؤول عن الفشل طيلة 17 سنة الماضية”.
واكد ان:

“البيشمركة قوات منظمة تأخذ أوامرها من رئيس الإقليم ويجري العمل بشكل عالي لتوحيد تلك القوات بجبهة واحدة ونحن على استعداد للتعاون مع الحكومة الاتحادية بكل المجالات”.
وقال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية، النائب محمد رضا ال حيدر، امس الاربعاء، ان الحكومة المركزية في بغداد لا تعرف اي تذهب اموال واردات اقليم كردستان، كما انها لا تعرف ايضا الاعداد الحقيقية لموظفيه وقواته العسكرية، مشيرا الى ان الاخيرة خارج سلطة القائد العام للقوات المسلحة.
وقال آل حيدر في مقابلة متلفزة:

“هناك خلافات بين المركز والاقليم بدأت بالمادة 140 من الدستور ثم المناطق المتنازع عليها والمنافذ الحدودية”.
واضاف:

“إقليم كردستان لم يستجب لطلب المركز تسليم وارداته من المنافذ الحدودية او وضع قوات اتحادية تابعة للمركز في تلك المنافذ سواء الرسمية او غير الرسمية”.
ولفت الى:

“أربيل تحاول دائماً اخذ حصتها كاملة من الموازنة الاتحادية وبالمقابل لا تعطي شيئاً للمركز”.
واردف:

“في موازنة 2019 تم تسليم الإقليم مبالغ لتسديد رواتب موظفيه لكن بالمقابل ايضاً لم يجري تسليم برميل نفط واحد للمركز، وقد تم تثبيت فقرة في موازنة 2019 تنص على ان إقليم كردستان ملزم بتصدير 250 ألف برميل يومياً تذهب أموالها للمركز لكن ايضاً لم يسلم شيء منها “.
وبين ان “الحكومة الاتحادية تعلم ان الإقليم يصدر 600 ألف برميل يومياً بينما طلبت واردات 250 الفاً فقط، ونحن في بغداد لا نعرف العدد الحقيقي لقوات البيشمركة وموظفي الإقليم”.
وقال :

“إقليم كردستان يقول ان البيشمركة قوات اتحادية ويطلب تجهيزها وتمويلها ودفع رواتبها لكن بالمقابل لا يسمح بتحريكها بناء على أوامر من القائد العام للقوات المسلحة”.
واشار:

“هناك قوتان من البيشمركة الأولى تأتمر بأوامر الحزب الديمقراطي الكردستاني في أربيل ودهوك والثانية تأتمر بأوامر الاتحاد الوطني الكردستاني في السليمانية والمفروض ان تخضعان لأوامر رئيس وزراء العراق”.
واستطرد:

“في زمن رئيس الوزراء الأسبق” الخامس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003″ حيدر العبادي طلبت الحكومة من إقليم كردستان تزويدها بالعدد الحقيقي للموظفين، بغداد تقول ان لدى الإقليم 625 ألف موظف بينما هو يقول ان لديه مليون و200 ألف، ولحد الان لم يسلم الإقليم قوائم توضح العدد الحقيقي والدقيق لعدد موظفيه بهدف توطين الرواتب والامر ما زال محل خلاف”.
ومضى:

“حسب الدستور يجب بسط سلطة الدولة على جميع الأراضي العراقية ومن بينها المنافذ والمطارات والأجهزة الأمنية، وهناك مصالح سياسية واقتصادية وشخصية بين رؤساء حكومات سابقة او وزراء فيها مع إقليم كردستان سمحت بالتهاون بتطبيق الدستور ومجاملة الإقليم”.

إقليم كردستان يطالب بغداد2020 بدفع فاتورة الاقليم من سنة 1963 الى 2003 وقدرها 384.698.302.600 دولار!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.