الأمم المتحدة ترد على غضب العراقيين بعد لقاء بلاسخارت بزعيم الحشد الشعبي أبو فدك!

أكدت بعثة الأمم المتحدة في العراق، اليوم الجمعة، حياديّتها واستقلالها، وذلك في أول تعليق لها عقب الضجة الواسعة بشأن لقاء بلاسخارت، مع رئيس أركان الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي ” أبو فدك “.
وذكر حساب البعثة في العراق، عبر حسابه الرسمي في تويتر، (2 تشرين الأول 2020) إن “الحياد والاستقلال في صميم تفويض الأمم المتحدة يعني أننا نتعامل مع مجموعة واسعة من أصحاب الشأن في السعي لتحقيق السلام. وعملنا في العراق ليس استثناءً. الحوار هو الحل الوحيد، والتخويف والعنف ليسا الطريق للمضي قدماً أبداً”.
وأثارت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت الجدل في البلاد بعد إعلان لقاء جمعها، الجمعة، بعبد العزيز المحمداوي، الملقب بأبو فدك والمصنف على قائمة الإرهاب الأميركية.

وأصدرت هيئة الحشد الشعبي، بيانا الجمعة قالت فيه إن المحمداوي استقبل بلاسخارت في مقر الهيئة ببغداد وبحث معها التطورات الأمنية.

وأثار لقاء بلاسخارت-المحمداوي المعروف بين العراقيين بأسم ” الخال” غضب ناشطين عراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي وكان وسم ” #بلاسخارت_عدوة_الانسانية” أحد أكثر الهاشتغات تداولا في العراق خلال الساعات الماضية.

ونشر ناشطون تغريدات تنتقد بلاسخارت وتضمنت صور تعبيرية للمثلة الأممية وإلى جانبها قاسم سليماني، متهمين إياها بمحاباة القوى والأطراف التي استهدفت المحتجين على مدى العام الماضي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها رئيس البعثة الأممية في العراق الجدل، إذ سبق وتسببت تغريدة لها في نوفمبر الماضي، في غضب واسع في العراق بعد أن وجهت فيها انتقادات للمحتجين بداعي قطع الطرقات وتعطيل البنية التحتية في البلاد.

قاسم سليماني – عبد العزيز المحمداوي ” ابو فدك”

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.