الأمم المتحدة: نعرب عن قلقنا ازاء موجة الهجمات في العراق التي تستهدف مكاتب الاحزاب السياسية ومقار الاقامة والمؤسسات التجارية ومطار بغداد الدولي

طالبت بعثة الأمم المتحدة في العراق لـ الكشف عن الجهات المتورطة في الهجمات، بدلاً عن الاكتفاء بمواقف الإدانة.

وسقط عدد من الصواريخ، فجر الجمعة 28 كانون الثاني2022، داخل مطار بغداد الدولي وأسفر أحدها عن إلحاق أضرار بطائرة مدنية خارجة عن الخدمة.

وقال التحالف الدولي في بيان، إن:

ما لا يقل عن 6 صواريخ سقطت في مطار بغداد المدني صباح الجمعة في تمام الساعة (4:30) صباحا.

ونقلت “رويترز” عن مصادر في الشرطة العراقية أن الطائرة المصابة تابعة للخطوط الجوية العراقية، بينما لم يرد ذكر عن وجود إصابات بشرية.

وتحولت هذه الهجمات إلى نمط متكرر منذ اندلاع أزمة الانتخابات الخامسة بعد إحتلال العراق، من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، ولاحقا انعقاد جلسة البرلمان الأولى وانتخاب رئيس حزب تقدم محمد الحلبوسي وعن التيار الصدري برئاسة مقتدى الصدر، حاكم الزاملي نائبا أولا وشاخوان عبدالله عن، الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني نائبا ثانيا.

وقال رئيس الوزراء السادس بعد إحتلال البلد، مصطفى الكاظمي، في بيان صحافي، إن :

استهداف مطار بغداد الدولي بالصواريخ وإصابة طائرات مدنية، والإضرار بمدرج المطار يمثل محاولة جديدة لتقويض سمعة العراق التي جهدنا في استعادتها إقليمياً ودولياً.

ويرى رئيس الوزراء السابع بعد سنة 2003، أن الهجوم محاولة:

لنشر أجواء من الشكوك حول الأمن الداخلي؛ كون مطار بغداد الدولي هو إحدى واجهات البلاد، فضلاً عن تقويض جهود الخطوط الجوية العراقية في تطوير عملها والانفتاح وتحليق طائرات العراق في جميع الأجواء العالمية.

وأعربت بعثة الأمم المتحدة في العراق، عن :

قلقها البالغ إزاء موجة الهجمات التي تستهدف مكاتب الأحزاب السياسية ومقار الإقامة بالإضافة إلى المؤسسات التجارية في العراق، وآخرها الهجوم الصاروخي على مطار بغداد الدولي.

ودعت البعثة إلى:

تجاوز مرحلة الإدانة من كافة الجهات والتحرك للكشف عن الجهات التي تقف خلف هذه الهجمات.

بغداد: توصلنا الى خيوط استهداف 6 صواريخ 28 كانون الثاني2022 مطار بغداد الدولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.