الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش يطالب بمحاسبة منفذي محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابع في العراق بعد2003

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جميع الجهات السياسية الفاعلة في العراق، على دعم النظام الدستوري وحل الخلافات من خلال الحوار السلمي والشامل.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاري، عبر بيان اليوم الأحد (7 تشرين الأول 2021)، إن:

“الأمين العام يدين بشدة محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق اليوم”.

ودعا غوتيريش “لمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة”، وفق البيان.

الأمين العام، دعا كذلك جميع العراقيين إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ورفض كل العنف وأي محاولات لزعزعة استقرار العراق”.

فيما حث جميع الجهات السياسية الفاعلة على دعم النظام الدستوري وحل الخلافات من خلال الحوار السلمي والشامل.

وأكد مواصلة الأمم المتحدة “الوقوف مع شعب وحكومة العراق في سعيها نحو مستقبل أفضل”.

وأعلنت وزارة الداخلية، فجر اليوم الأحد 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، ان محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابع القائد العام للقوات المسلحة بعد سنة 2003 جرت بثلاث طائرات مسيرة، مشيرة الى ان القوات الأمنية تمكنت من اسقاط طائرتين.
وقال مدير اعلام وزارة الداخلية سعد معن في تصريح صحفي: ان:
“استهداف رئيس الوزراء عمل إرهابي مرفوض جملة وتفصيلا”.
واوضح، ان:
“محاولة الاغتيال تمت من خلال 3 طائرات مسيرة”، مبينا ان “سماع اصوات اطلاق النار كان لاسقاط الطائرات، وبالفعل تم اسقاط طائرتين”.
واضاف، ان:

“الطائرة الثالثة هاجمت منزل رئيس الوزراء”، مشيرا الى ان “الكاظمي لم يصب بأذى، الا ان هناك بعض الاصابات للمتواجدين في المنزل وهم يتلقون العلاج”.
واشار معن الى:

“إجراء تحقيق واسع وهناك فرق عمل كاملة تعمل على تسخير جميع الموارد والجهود للوصول للجناة، من خلال متابعة وتحديد الكامرات ومناطق الانطلاق، فضلا عن الالية المستخدمة”.
وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، تعرض رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إلى محاولة اغتيال فاشلة بطائرة مسيرة مفخخة.
ودعا رئيس مجلس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي:

الجميع إلى الحوار الهادف والبناء من اجل العراق ومستقبله، فيما أشار إلى أن الصواريخ والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطاننا ولا مستقبلنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.