الإطار الشيعي برئاسة نوري المالكي: اتفقنا في اربيل مع الديمقراطي والاتحاد الكردستاني على تشكيل الحكومة العراقية الثامنة بعد 2003 لتقدم الخدمات وتحارب الفساد في العراق

اكد رئيس تجمع السند الوطني احمد الاسدي، ان المباحثات بين قادة الاطار التنسيقي، وقادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، اكدت على تجاوز ازمة نتائج الانتخابات وتشكيل حكومة شاملة.

وقال الاسدي انه:

“شاركنا هذا اليوم بوفد الاطار التنسيقي الى اربيل حيث التقى الوفد بمسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني والمكتب السياسي للحزب كذلك التقى الوفد مع المكتب السياسي للاتحاد الوطني وبحضور قوباد طالباني نائب رئيس وزراء الاقليم كذلك التقى الوفد مع نيجرفان بارزاني رئيس الاقليم”.

وتابع قائلاً:

“وطرحنا مبادرة الاطار التنسيقي للخروج من الانسداد السياسي ووضع حلول واقعية سريعة تلبي حاجات الناس وترتكز على مسارين”، مبينا ان الاول هو “استمرار الخطوات القانونية في الاعتراض على نتائج الانتخابات ومتابعة الدعوى المقدمة أمام المحكمة الاتحادية واحترام رأي القضاء”.

واشار الى ان:

“الثاني يمثل التفاهمات السياسية لادارة المرحلة المقبلة بما يضمن تجاوز ازمة نتائج الانتخابات المشكوك بصحتها وتشكيل حكومة” الحكومة الثامنة بعد إحتلال العراق سنة 2003″ شاملة تأخذ على عاتقها معالجة الخلل الكبير في ادارة الدولة وخصوصا ما يتعلق بالخدمات وفرص العمل ومحاربة الفساد والتصدي للازمات التي تعانيها الدولة والمجتمع”.

واستدرك الاسدي بالقول”

“وقد وجدنا تفهماً وتوافقاً كبيرا في الرؤية من قبل الجميع وقد اكدت قيادات الحزبين انها لن تكون مع طرف دون طرف بل اداة لتقريب وجهات النظر والخروج من الانسداد الحالي”.

مسعود بارزاني: نوري المالكي كرس الطائفية ودمر العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.