الاتحاد الوطني الكردستاني: نحذر من تغيير الدستورعلى يد الطائفيين وعبدالمهدي صمام امان!؟

قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار، إن الحكومة الاتحادية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي صمام أمان بالنسبة لإقليم كردستان.

واكد ملا بختيار خلال استضافته منتدى السلام والامن في الشرق الاوسط المنعقد في محافظة دهوك، أكد انه لا توجد أية مشكلة بين الكرد وشخص رئيس مجلس الوزراء.. مبينا ان السبيل الافضل هو الالتزام بالدستور وتطبيق بنوده، معبرا عن مخاوفه من قيام اناس طائفيين، وغير مؤمنين بالديمقراطية بتعديل الدستور او تغييره وإعادة العراق الى الفترات السابقة.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 400 وإصيب 14500 متظاهر وخطف 16 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري ” اطلق سراحها” محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي وعلي جاسب حطاب.

نص الدستور العراقي الدائم الذي صوت عليه في 15 تشرين الاول 2005

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.