الاطار التنسيقي الشيعي: نأسف لـ الاشتباكات المسلحة 29-30آب2022 في بغداد من فتنة عمياء تسببت بسقوط ضحايا بسبب مواقف غير مدروسة

دعا الإطار التنسيقي الشيعي، يوم الثلاثاء 30 آب،2022 ، إلى الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية الثامنة بعد إحتلال العراق سنة 2003 “خدمةٍ وطنيةٍ”، وانعقاد جلسات مجلس النواب الحامس بعد إحتلال البلد في سنة 2003.

وذكر بيان للإطار الشيعي:

“في الوقتِ الذي نعربُ فيهِ عن أسفنا وحزننا الشديدِ لما وقعَ من فتنةٍ عمياءٍ تسببت بسقوطِ ضحايا من أبناءِ شعبنا بسببِ مواقف غير مدروسةٍ أدت إلى ما حدثَ فإننا نتقدمُ بالشكرِ الجزيلِ لكلِ موقفٍ وكلمةٍ وفعلٍ ساهمَ في إيقافِ هذه الفتنةِ ووضعَ حداً لنزيفِ دماءِ الاخوةِ من أبناءِ الوطن الواحد، كما ونتقدمُ بالشكرِ والتقديرِ والامتنان إلى أبناءِ القواتِ الامنيةِ والحشدِ الشعبي لما تمتعوا بهِ من ضبطٍ للنفسِ والتزامٍ كبيرٍ بالمسؤوليةِ”.

وأضاف:

“ولأجلِ منع تكرار ما وقعَ من فتنةٍ وإنهاء الظروف التي تساعدُ عليها نرى ضرورةَ العمل بهمة راسخة والاسراعِ بتشكيلِ حكومة خدمةٍ وطنيةٍ تتولى المهام الإصلاحية ومحاربةِ الفسادِ ونبذ المحاصصةِ وإعادة هيبة الدولة لينعم الجميع بالأمنِ والاستقرارِ والإسراع إلى تحقيقِ ما يصبو إليهِ أبناء شعبنا الكريم، و بمشاركةٍ واسعةٍ من جميعِ القوى السياسيةِ الراغبة في المشاركةِ، وندعو مجلسَ النوابِ وباقي المؤسسات الدستوريةِ للعودةِ إلى ممارسةِ مهامها الدستورية والقيام بواجبها تجاهَ المواطنين”.

ومنذ ظهيرة يوم أمس الاثنين، وحتى منتصف نهار اليوم، شهدت المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد مواجهات مسلحة بين الفصائل المسلحة الشيعية .

ووجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، التيار الصدري بالانسحاب الكامل من المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، وإنهاء “ثورة عاشوراء” خلال مدة مقدارها 60 دقيقة، منتقدا بشدة الصدام المسلح الذي حدث بين الفصائل المسلحة، قائلا إن:

“القاتل والمقتول في النار”.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم في مقر إقامته في حيّ الحنانة في مدينة النجف، إنه:

“بغض النظر عن من بدأ الفتنة في الأمس فأنا أمشي مطأطأ الرأس، واعتذر للشعب العراقي الذي هو المتضرر الوحيد مما يحدث فالقاتل والمقتول في النار”.

وفور انتهاء المؤتمر سارع التيار الصدري بالانسحاب جماعيا من المنطقة الخضراء، التي تحولت لساحة قتال مباشر على مدار الليلة الماضية وهذا اليوم، حتى بدأ مؤتمر زعيم التيار الذي أوقف حالة المواجهة المباشرة.

مقتدى الصدر: القاتل والمقتول في النار في الاشتباكات المسلحة بـ29-30 آب2022 في بغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.