الاطار التنسيقي الشيعي يحمل رئيس الحكومة العراقية السابعة بعد الاحتلال مسؤولية اقتحام التيار الصدري 2022 للمنطقة الخضراء ويدعو اتباعه الاستعداد لكل طارئ في العراق

حمل الإطار التنسيقي الشيعي، يوم الأربعاء، الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق سنة 2003 برئاسة مصطفى الكاظمي مسؤولية اقتحام أتباع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للمنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد يوم الأربعاء 27 تموز2022، داعيا أتباعه الى اليقظة والانتباه والاستعداد لكل طارئ.

وقال الإطار الشيعي في بيان:

“بعد أن أكملت قوى الإطار التنسيقي الخطوات العملية للبدء بتشكيل حكومة خدمة وطنية واتفقت بالإجماع على ترشيح شخصية وطنية مشهود لها بالكفاءة والنزاهة رصدت ومنذ يوم أمس تحركات ودعوات مشبوهة تحث على الفوضى وإثارة الفتنة وضرب السلم الأهلي”.

واوضح، أن:

“ما جرى اليوم من أحداث متسارعة والسماح للمتظاهرين بدخول المنطقة الحكومية الخاصة واقتحام مجلس النواب والمؤسسات الدستورية وعدم قيام القوات المعنية بواجبها يثير الشبهات بشكل كبير ، وعليه فإننا نحمل حكومة تصريف الأعمال المسؤولية الكاملة عن أمن وسلامة الدوائر الحكومية ومنتسبيها والبعثات الدبلوماسية والأملاك العامة والخاصة ونطالبها باتخاذ إجراءات حازمة لحفظ الأمن والنظام ومنع الفوضى والممارسات غير القانونية”.

ودعا الاطار التنسيقي الشيعي الشعب العراقي إلى “مزيد من الوعي والحذر من مكائد الأعداء والتصدي لأي فتنة يكون الشعب وأبناؤه وقودا لنارها”، مضيفا، “نقول لجماهيرنا الحبيبة نحن معكم وبينكم ، همنا حفظ أمن وسلامة أبناء شعبنا العزيز , ولن نخذلكم أبدا وندعوكم إلى اليقظة والانتباه وتفويت الفرصة والاستعداد لكل طارئ”.

مقتدى الصدر يوجه أتباعه مقتحمي المنطقة الخضراء 27 تموز2022: جرة إذن.. وصلت الرسالة”فيديو”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.