البابا فرنسيس: لماذا هذا الجشع والشراهة فـ غذاء الحياة ليس في الغنى المادي ولكن في الحب

أدان البابا فرنسيس بابا الفاتيكان الجشع البشري والنزعة الاستهلاكية، موجها رسالة تذكيرية للمسيحيين خلال قداس عشية عيد الميلاد المجيد أن “غذاء الحياة ليس في الغنى المادي ولكن في الحب.”
انتقد قداسة البابا فرنسيس أمس (الاثنين 24 ديسمبر/ كانون الأول 2018) “الجشع والشراهة” في يومنا هذا، ودعا الناس في عظة الميلاد الى أن تكون “المشاركة والعطاء” جزءا من حياتهم بشكل أكبر.

وقال راعي 1.3 مليار كاثوليكي في العالم أمام آلاف المؤمنين في ساحة القديس بطرس “لقد أصبح الإنسان جشعا وشرها”. وأضاف “يبدو أن الامتلاك والامتلاء من الأشياء هو بالنسبة لكثيرين معنى الحياة”.

وتابع “جشع لا يشبع يخترق التاريخ، وصولاً إلى مفارقات اليوم، عندما يقيم قليلون المآدب وكثيرون لا يملكون الخبز ليحيوا”. وقال البابا خلال قداس ليلة الميلاد إن مولد المسيح أشار الى طريقة جديدة للعيش “لا تلتهم ولا تدّخر، بل شارك وأعط”. وحذّر بأنه “ينبغي علينا ان نتخطى قمة الأنانية وألا نسقط في الاستهلاك”.
وسأل البابا “هل أحتاج فعلاً لأمور كثيرة ولوصفات مُعقدة لكي أعيش؟ هل يمكنني أن أتخلى عن العديد من الأمور الفائضة لأختار حياة أكثر بساطة؟”.

ويشكل قداس عشية عيد الميلاد في ساحة القديس بطرس واحدا من أهم الاحتفالات في الليتورجية الكاثوليكية، التي تحي ذكرى ميلاد السيد المسيح.

وسوف يقدم البابا الذي يبلغ من العمر 82 عاما، رسالته السادسة إلى “المدينة والعالم” اليوم الثلاثاء بمناسبة عيد الميلاد أمام الحجاج المتجمعين في ساحة القديس بطرس.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.