البابا فرنسيس يدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية في القولون

قال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني إن البابا فرنسيس دخل مستشفى في روما بعد ظهر اليوم الأحد 4 يوليو/ تموز 2021 ، لإجراء “جراحة مقررة” للقولون.

وأفاد أن البابا (84 عاما) يعاني من “تضيق رتجي مصحوب بأعراض” في القولون، وهو ما يمكن أن يسبب آلاما متكررة في المعدة وانتفاخا ويؤثر على الأمعاء.

وقد نشر المكتب الصحافي للكرسي الرسولي بيانا، عبر تطبيق تلغرام، بعد ظهر يوم الأحد، أعلن فيه أن البابا فرنسيس يتوجه لإجراء الجراحة المقررة للقولون، وفقا لما أورد موقع “فاتيكان نيوز”.

وجاء في البيان: “بعد ظهر اليوم (الاحد)، نُقل قداسة البابا فرنسيس إلى عيادة أ. جميلي A. Gemelli في روما، حيث يخضع لعملية جراحية مقررة لعلاج تضيّق رتجي مصحوب بأعراض في القولون”.

ويجري البروفسور سيرجيو ألفيري الجراحة. وهو يعمل في قسم العلوم الطبية والجراحية في المستشفى، ويترأس وحدة العمليات المعقدة لجراحة الجهاز الهضمي. وهو متخصص بالجراحة العامة والجهاز الهضمي والقولون والمستقيم والمعدة والبنكرياس، وفقا لما أورد موقع “فاتيكان نيوز”.

ولم يتضح موعد إجراء الجراحة في مستشفى جيميلي بالعاصمة الإيطالية، لكن بروني قال إن بيانا آخر سيصدر في ما بعد.

وذكر المكتب الصحافي للكرسي الرسولي في بيانه أن “نشرة طبية أخرى ستصدر في نهاية الجراحة”.

وهذه المرة الأولى التي يدخل فيها البابا المستشفى منذ انتخابه عام 2013.

وبدا البابا بصحة جيدة قبل ذلك بساعات عندما ألقى عظة الأحد أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس.

وبخلاف إصابته بعرق النسا الذي يسبب له آلاما في ساقيه عند المشي، فإن البابا يتمتع بصحة جيدة نسبيا منذ انتخابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.