البارزاني: الشعب الكوردستاني ماض نحو الاستقلال

اشار رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، اليوم الأحد، في رسالة له بمناسبة “يوم الشهيد” للكلدان والسريان والآشوريين، الذين سقطوا في مذبحة “سميل” والتي وقعت في عام 1933، والذي اسفر عن استشهاد عدد كبير منهم في ذلك الوقت، قائلا ” ان الشعب الكوردستاني ماضٍ نحو الإستقلال، وان حقوق ومطالب الأخوة المسيحيين في إقليم كوردستان ستكون محفوظة في جميع المراحل، وستعزز أواصر الأخوة والتعايش السلمي في إقليم كوردستان”.
واضاف البارزاني، “ان مجزرة “سميل” هي جزء من الكوارث التي حلت على جميع الشعب الكوردستاني، وهي دليل قاطع يثبت بأنه لم تكن هناك اي معنى للشراكة في الدولة العراقية، بل وكانت جرائم الإبادة الجماعية والمجازر قد كانت من نصيب المكونات القومية والدينية فيها”.
وتابع رئيس إقليم كوردستان، “ونحن اذ نستذكر هذه الفاجعة بعد مرور 84 عاما، والتي تزامنت مع الذكرى الثالثة على هجوم تنظيم داعش على الأخوة والاخوات المسيحيين والمكونات الأخرى في سهل نينوى، أؤكد ثانية بأن الأخوة والأخوات المسيحيين قد تقاسموا سواء في الماضي او الحاضر، في السراء والضراء، نفس المصير مع المكونات الأخرى في إقليم كوردستان”.
وأشار البارزاني، “ان المعالجة الأكيدة لجميع هذه المآسي، والضمان الوحيد لعدم تكرارها هو ان نخطو نحو الإستقلال”.
يذكر إلى أنه تقرر في اجتماع الأحزاب السياسية بإقليم كوردستان (باستثناء حركة التغيير والجماعة الإسلامية اللتين قاطعتا الاجتماع)، الذي عقد في 7-6-2017 برئاسة مسعود البارزاني، تحديد يوم 25-9-2017 موعدا لإجراء استفتاء الاستقلال وإجراء انتخابات برلمان كوردستان ورئاسة إقليم كوردستان في شهر الحادي عشر من العام الجاري.