البارزاني: المالكي دمر العراق وفي عهده تم اغتيال الآلاف من أبناء العراق

البارزاني: سأعلن استقلال كوردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء الثالثة

أعلن رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، موقفه حيال امكانية عودة امين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، رئيسا للوزراء في العراق للمرة الثالثة، بالقول: “سأعلن استقلال إقليم كوردستان إذا تولى المالكي رئاسة الحكومة”.
وقال البارزاني في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط”، إن إقالة وزير المالية العراقي، هوشيار زيباري “كانت موجهة ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي وعملية الموصل، لإسقاط الأول وإفشال الثانية، وإعادة نوري المالكي إلى منصب رئيس الوزراء”.
وحول احتمالية عودة المالكي للحكم، أكد البارزاني “في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء سأعلن استقلال كوردستان ومن دون الرجوع إلى أحد وليكن ما يكون”، مضيفا :
” لا نريد استكمال تدمير العراق. في عهده تم اغتيال الآلاف من أبناء العراق من مختلف القطاعات ولدينا الأسماء. أنا لا أقول إنه ذهب بنفسه وفعلها، لكن هذا حدث تحت حكمه، ومن دون شك كان راضيا”.
وتابع أن المالكي:
“تبنى للأسف نهجا طائفيا تسلطيا وضرب الشيعة والسنة والكورد، وتصور أنه الحاكم الأوحد للعراق. لا يمكن أن أقبل بالبقاء في عراق يحكمه المالكي.
وأضاف البارزاني:
“ومع الأسف الشديد لم أكن أتوقع أن يصل المالكي إلى هذه الدرجة من الحقد والعداء للكورد”.
وشدد على أن رئيس الوزراء العراقي السابق، “خان ثقة الأخوة والتعاون”، لافتا الى “أنه لو كانت لديه القوة التي كانت لدى صدام حسين لتجاوزه بمراحل”.
وأضاف البارزاني، أنه تحدث بصراحة مع العبادي وقادة سياسيين التقاهم في بغداد بأن العراقيين فشلوا في بناء شراكة حقيقية فيما بينهم، “لذا من الأفضل أن نكون جيرانا طيبين”.
وفي جانب آخر من المقابلة، قال رئيس اقليم كوردستان، إن لمسؤولي إقليم كوردستان علاقة جيدة بفريق الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، متوقعا أن تستمر الولايات المتحدة في دعم الكورد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.