البرلمان الايراني: زيارة البابا فرنسيس الى العراق بسبب قاسم سليماني

قال مساعد رئيس البرلمان الإيراني أمير عبد اللهيان، إن زيارة البابا فرنسيس للعراق تحققت بفضل “تضحيات” قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني السابق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر محمد علي (أبو مهدي المهندس).
وكتب عبد اللهيان في تغريدة:

“البابا فرنسيس يصل بغداد. لولا دور وتضحيات أبو مهدي المهندس واللواء سليماني وشهداء محاربة الإرهاب وداعش في العراق والمنطقة، لما تمكن البابا من دخول العراق اليوم بأمان وسلام. يبقى تدخل البيت الأبيض ووجود أمريكا العسكري في العراق والمنطقة مصدرا لانعدام الأمن”.
وأفاد مراسلنا في العراق، اليوم الجمعة، بوصول البابا فرنسيس إلى قصر بغداد في المنطقة الخضراء الحكومية ببغداد، للقاء الرئيس العراقي برهم صالح.

واستقبل البابا في مطار بغداد الدولي من قبل رئيس الحكومة العراقية السابعة بعد 2003 مصطفى الكاظمي، وتواجد الآلاف من العراقيين.

ووصل البابا فرنسيس إلى العاصمة العراقية بغداد، اليوم الجمعة 5 مارس/ آذار2021، في زيارة هي الأولى من نوعها لبابا الفاتيكان إلى البلاد.
وهبطت الطائرة التابعة لشركة أليطاليا، التي تقل البابا والوفد المرافق له، في مطار بغداد الدولي قادمة من مدينة روما الإيطالية، بعد رحلة استغرقت حوالي 4 ساعات ونصف الساعة.
ويرافق البابا في هذه الرحلة وفد كبير يضم مسؤولا أمنيا، ونحو 75 صحفيا.
وفرش السجاد الأحمر لاستقبال البابا، الذي كان يرتدي الكمامة، وكان في استقباله رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق عام 2003 مصطفى الكاظمي وكبار الشخصيات السياسية.

وكان البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الفاتيكان السابق، قد ألغى زيارة للعراق في نهاية عام 1999 بعد انهيار محادثات مع حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ومنذ ذلك الوقت، تراجعت أعداد المسيحيين في العراق من 1.4 مليون إلى حوالي 250 ألفا بعد إحتلال العراق عام 2003.
وكان كثيرون قد فروا خارج البلاد هربا من أعمال العنف الطائفية عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأطاح الرئيس صدام حسين.

من بغداد..بابا الفاتيكان: لا يجوز استخدام اسم الله في القتل والبطش ولا اتمنى ان تسحب الدول يد الصداقة الى الشعب العراقي! (فيديو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.