البرلمان العراقي: وافقنا على استقالة السادس وندعو رئيس الجمهورية الخامس لتسمية رئيس الوزراء السابع في العراق بعد2003!

وافق البرلمان العراقي على استقالة رئيس الوزراء السادس في العراق بعد سقوك نظام صدام حسين عام 2003 القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي بعد يوم من تقديمها بشكل رسمي، وذلك في جلسة استثنائية الأحد من المتوقع أن يناقش فيها أيضا مجزرتي الناصرية والنجف.

وقال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي إن البرلمان سيخاطب رئيس الجمهورية لتسمية رئيس وزراء جديد.

وكان عبد المهدي أعلن الجمعة عزمه على الاستقالة بعيد دعوة آية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلومتر جنوب العاصمة العراقية بغداد، مجلس النواب العراقي إلى سحب الثقة من الحكومة، لكن ذلك لم يوقف القمع الدامي الذي خلف أكثر من 65 قتيلا في الناصرية.

وشهدت محافظة النجف الخميس والجمعة الماضيين، 28-29 تشرين الثاني 2019، عمليات عنف اسفرت عن سقوط 22 قتيلا من المحتجين الغاضبين واصابة 893 اخرين بينهم 193 بحالة حرجة، بعد مهاجمتهم من قبل القوة الامنية المتمركزة داخل مزار اية الله، محمد باقر الحكيم قرب مجسرات ساحة ثورة العشرين، وكان من بين المصابين 11 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما كانت الاصابات البقية ناجمة عن استخدام الرصاص الحي والمطاطي اضافة الى الخردق “الصجم”، بحسب مصدر أمني.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 790 وإصيب 19500 متظاهر وخطف 180 متظاهر.

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 30. November 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.