البرلمان: هدف زيارة رئيس الوزراء السابع بعد2003 الى فرنسا والمانيا وبريطانيا للحصول عالمنح والقروض ليخرج العراق من الازمة المالية!

اكدت اللجنة المالية النيابية، الخميس، بأن رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 مصطفى الكاظمي يعول، خلال زيارته لفرنسا والمانيا وبريطانيا، على المنح و القروض التي تقدمها تلك الدول، لمساعدة العراق على الخروج من الازمة المالية، فضلا عن الحصول على المساندة في الجانب الامني، ومحاولة دفع دول اوروبا إلى رفع اسم العراق من قائمة الدول ذات المخاطر العالية.

وقال مقرر اللجنة المالية النيابية في مجلس النواب في بغداد، أحمد الصفار، في تصريح لجريدة الصباح، اليوم (22 تشرين الاول 2020) أن فرنسا والمانيا وبريطانيا، دول ذوات اقتصاديات عملاقة وامكانيات مالية عالية جدا، لذا تكتسب زيارة الكاظمي لها أهمية كبيرة من عدة جوانب منها اتفاقات بدخول هذه الدول ضمن حملته لاعادة هيكلة الاقتصاد العراقي التي تضمنتها الورقة الاصلاحية البيضاء.

وأكد ان المرحلة الاولى من الورقة الاصلاحية المقدمة من قبل الحكومة الى اللجنة المالية بإمكان الحكومة تطبيقها، اما المراحل الاخرى التي تتعلق باعادة الهيكلة والبنى التحتية والرعاية الاجتماعية وتطوير الحوكمة فإنها تحتاج الى دول خارجية متقدمة وذات خبرة عالية، لذا ستسهل الزيارة الحالية عمل الحكومة في تطبيق الورقة الاصلاحية.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.