البنتاغون: سنرسل قوات امريكية اضافية الى العراق!

اعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة بصدد إرسال قوات إضافية إلى سفارتها في بغداد داعيا الحكومة العراقية للمساعدة في حماية الأميركيين.

وقال اسبر في بيان صحفي، اليوم 31 كانون الاول 2019، ان “وزارة الدفاع تعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية لضمان سلامة سفارتنا وموظفينا في بغداد، وسنرسل قوات إضافية لدعم موظفينا في السفارة”.

واضاف، انه “اتخذنا إجراءات حماية مناسبة لضمان سلامة المواطنين والعسكريين والدبلوماسيين الأميركيين في هذا البلد، ولتأكيد حقنا في الدفاع عن النفس”.

واوضح، “مثلما هو الحال في كل البلدان، نعتمد على قوات الدولة المضيفة في المساعدة في حماية أفرادنا، وندعو الحكومة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها الدولية في حماية السفارات والبعثات الدبلوماسية”.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد اعلنت في وقت سابق ان الموظفين في السفارة الأميركية في بغداد في أمان ولا يوجد أي خطط لإجلائهم منها.


واقتحم المئات من عناصر عناصر الحشد الشعبي المنطقة الخضراء محاولين الدخول إلى مبنى السفارة الأميركية.
ورأى مراسل أسوشيتيد برس في مكان الحادث النيران تتصاعد من داخل المجمع وثلاثة جنود أميركيين على الأقل على سطح السفارة.
جاء هجوم السفارة، أحد الهجمات الأعنف في الذاكرة الحديثة، في أعقاب الغارات الجوية التي نفذتها طائرات أميركية وأسفرت عن مقتل 25 عنصرا من ميليشيا كتائب حزب الله في العراق.
والضربات كانت ردا على مقتل متعاقد أميركي الأسبوع الماضي في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية في كركوك، ألقي باللوم فيه على الميليشيا الموالية لإيران في العراق.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 32 متظاهر للإغتيال و458 للقتل و2800 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.