البنتاغون يكشف سبب انسحاب القوات العراقية من الرمادي

اعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أن القوات العراقية انسحبت الأحد الماضي من مدينة الرمادي التي استولى عليها تنظيم “داعش” الارهابي لأنها اعتقدت “خاطئة”، أن العاصفة الرملية التي ضربت المنطقة يومها قد تحول دون حصولها على دعم جوي أمريكي.
وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن إن “القوات العراقية اعتقدت” أنها بسبب العاصفة الرملية “لن تتمكن من الحصول على دعم جوي”.
وأضاف “نحن نعتقد الآن أن هذا كان أحد العوامل التي ساهمت في قرارها” الانسحاب من هذه المدينة.
وأكد المتحدث أن تخوف القوات العراقية لم يكن في محله لأن “الطقس لم يكن له أي تأثير على قدرتنا على شن غارات جوية (..) ولكن تبين لنا أن القائد الميداني كان يعتقد عكس ذلك”.
وأضاف أن انسحاب القوات من الرمادي كان نتيجة “قرار أحادي” اتخذه هذا المسؤول بناء على تحليله الخاطئ.
ولفت الكولونيل وارن إلى أن حالة الاتصالات التي كانت قائمة في تلك اللحظة بين القائد العراقي والتحالف “ليست واضحة” حتى الآن.
وبحسب البنتاغون، فإن التحالف الدولي شن سبع غارات في منطقة الرمادي يومي السبت والأحد.
وكان المتحدث باسم القيادة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط الكولونيل باتريك ريدر أعلن الأربعاء الماضي أن العاصفة الرملية في الرمادي لم تكن سوى “بعض الضباب والغبار” وأن “تأثيرها كان معدوما” على قدرة طائرات التحالف على شن غارات ضد تنظيم “داعش” الارهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.