البيت الأبيض يعيد مهندس شبكة الحظر الأميركي ضد إيران ريتشارد نفيو إلى إدارة بايدن!

تعتبر إيران هي أحد الملفات الشائكة التي تعتبرها الإدارة الأميركية الجديدة بالغة الأهمية، لذلك أوكلت مهمتها لعدة أفراد من بينهم، ريتشارد نفيو مساعدا لمبعوث أميركا الخاص في الشؤون الإيرانية.
من هو ريتشارد نفيو؟
ريتشارد نفيو هو خبير أميركي في الأسلحة النووية والعقوبات، ويعمل كمدير برنامج في مركز سياسة الطاقة العالمية (CGEP) في جامعة كولومبيا، وكبير الباحثين في التدريس في كلية الشؤون الدولية والعامة بجامعة كولومبيا.
كما أنه هو مؤلف كتاب The Art of Sanctions ، وهو كتاب من سلسلة كتب CGEP’s Columbia University Press.
البداية
حصل نفيو على درجة الماجستير في دراسات السياسة الأمنية وبكالوريوس في الشؤون الدولية، وكلاهما من جامعة جورج واشنطن.

بعد تخرجه من الجامعة، بدأ نفيو في العمل بالإدارة الوطنية للأمن النووي حيث عمل في الشؤون النووية الدولية من يونيو 2003 إلى يونيو 2006، ثم التحق بمكتب الأمن الدولي ومنع الانتشار في وزارة الخارجية واستمر حتى مايو 2011، ثم نقل إلى مجلس الأمن القومي كمدير للشؤون الإيرانية لمدة عامين.
في يناير 2013 ، عُيِّن نائب المنسق الرئيسي لسياسة العقوبات في وزارة الخارجية ، حيث عمل كخبير رئيسي في مفاوضات العقوبات مع إيران من أغسطس 2013 إلى ديسمبر 2014.
وفي 1 فبراير 2015 ، ترك حياته المهنية في الحكومة وانضم إلى مركز سياسة الطاقة العالمية، بالإضافة إلى ذلك، فإن نيفيو هو زميل أول غير مقيم في معهد بروكينغز.
كما حصل نفيو على العديد من الجوائز من وزارة الخارجية الأميركية ووزارة الطاقة الأميركية ، بما في ذلك جائزة وزير الخارجية للتميز في الأمن الدولي في عام 2008 ، لعمله على قرار مجلس الأمن
القرار الأميركي
بعد قرار تعيينه مساعدا لمبعوث أميركا الخاص بإيران، يصبح نفيو هو مهندس شبكة الحظر الأميركي ضد إيران وصاحب الكتاب الشهير “فن العقوبات”، لخبرته في المفاوضات السابقة التي جرت بين واشنطن وطهران وكونه رئيسا لمحللي مؤسسة بروكينغز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.