التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يعلن موافقته على قرار حظر الطيران فوق الاجواء العراقية

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة، الجمعة، عن امتثاله لقرار رئيس مجلس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي، بحصر الموافقات الخاصة بالطيران فوق الاجواء العراقية بمكتب القائد العام للقوات المسلحة، على خلفية حادثة انفجار مستودع الاسلحة في معسكر صقر بمنطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد، وما تبعه من أنباء غير رسمية تحدثت عن تعرض المعسكر لضربة اسرائيلية من خلال طائرة مسيرة.

وقال التحالف في بيان صدر اليوم، 16 آب 2019، ان “كبار قادة فرقة العمل المشتركة التقوا مع مسؤولي وزارة الدفاع العراقية لمناقشة التوجيهات الأخيرة لرئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي فيما يتعلق باستخدام المجال الجوي”.

وأضاف البيان “كضيف ضمن الحدود السيادية للعراق، يتوافق التحالف الولي مع جميع القوانين والتوجيهات العراقية من حكومة العراق، وامتثل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على الفور لجميع التوجيهات الواردة من شركائنا العراقيين أثناء قيامهم بتنفيذ أمر رئيس الوزراء”.

وختم التحالف بالقول ان “قواتنا تعمل داخل العراق بناء على طلب الحكومة العراقية وتحت حمايتها وبالشراكة مع قوات الأمن العراقية. منذ أن بدأت حملة هزيمة تنظيم داعش في 17 تشرين الأول 2014، وساعدت قواتنا حكومة العراق في تحرير الأراضي العراقية، كما أن الدعم المقدم إلى شعب العراق، يشمل على سبيل المثال لا الحصر، تدريب أكثر من 220،000 من أفراد قوات الأمن العراقية، وتوفير مليارات الدولارات من المعدات ودعم حوالي 15000 ضربة منسقة مع حكومة العراق، كما أننا ملتزمون بمواصلة مهمتنا في دعم وتمكين قواتنا الشريكة في قوى الأمن الداخلي في مهمتها المتمثلة في هزيمة داعش نهائيا”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، قد قرر خلال ترؤسه اجتماع مجلس الامن الوطني، الاربعاء الماضي، 14 اب 2019، “إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية (الاستطلاع، الاستطلاع المسلح، الطائرات المقاتلة، الطائرات المروحية، الطائرات المسيرة بكل أنواعها)، لجميع الجهات العراقية وغير العراقية. وحصر الموافقات ان تكون من القائد العام للقوات المسلحة حصرا او من يخوله اصوليا. وعلى جميع الجهات الالتزام التام بهذا التوجيه واي حركة طيران خلاف ذلك يعتبر طيران معادي يتم التعامل معه من دفاعاتنا الجوية بشكل فوري” .

ويأتي قرار الحظر بعد سلسلة من الانفجارات الغامضة في القواعد العسكرية داخل العراق والتي ذكرت بعض التقارير غير المؤكدة أنها نجمت عن غارات جوية، كان آخرها انفجار مخزن عتاد بمعسكر الصقر التابع للحشد الشعبي كتائب سيد الشهداء في منطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد، الاثنين الماضي، 12 آب 2019، الذي أدى الى مقتل شخص واصابة أكثر من 20 اخرين، فضلا عن الحاق اضرار مادية كبيرة، جراء انطلاق صواريخ وتطاير قذائف هاون وسقوطها على مناطق آهلة بالسكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.