التيار الصدري: كتل في مجلس النواب أبواق مأجورة وأدوات رخيصة تطبق أجندات خارجية وإلتزمنا الصمت خشية التأثير على المصالح العليا للعراق!

اتّهم تحالف سائرون في مجلس النواب في دورته الرابعة بعد سنة 2003 ممثلا للتيار الصدري بيان أصدره فجر اليوم الإثنين (29 آذار 2021)، كتلاً سياسية ونواباً في مجلس النواب العراقي، ، بتطبق أجندات لدول خارجية، ووصفهم بأبواق مأجورة وأدوات رخيصة يجيدون ثقافة النفاق السياسي والاجتماعي.

وذكر في البيان أنه:

“بعد أن كثر الضجيج من بعض الكتل والنواب في هذه الفترة، والذين ينتمون إلى جهات معروفة لدى الجميع، حيث اتخذوا سياسة المزايدات الاعلامية بغية إيهام الرأي العام، أنهم يتحدثون بدافع الحرص على الشعب العراقي، في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها، ولكنهم في الحقيقة يجيدون ثقافة النفاق السياسي والاجتماعي، وأنهم مجرد أبواق مأجورة وأدوات رخيصة تطبق أجندات لدول خارجية”.

وأضاف البيان:

“لذلك التزمنا الصمت خشية التأثير على المصالح العُليا لوطننا الحبيب، واليوم نؤكد أن موقفنا كان ومازال وسيبقى مدافعاً عن ثروات العراق ومستقبل أجياله، ولن نهادن أو نساوم مهما ارتفع صراخ المتضررين من مواقفنا الوطنية.

وتابع تحالف سائرون في بيانه “نود أن نبيّن بكل صدق، أن تحالف سائرون سيبقى صوت الفقراء، لأنه ولد من رحم المعاناة”، موضحاً “فهويتنا هي العراق ولاننتمي إلا لبلاد الرافدين فقيادتنا معروفة وتوجهاتنا واضحة وارتباطنا بهذه الأرض بحجم التضحيات والمواقف”.

وأردف:

“إننا نقف في خندق الوطن نتحمل طعنات الذين يجيدون التدليس عندما تفضحهم كلمات الحقيقة ولن ندخر جهداً من أجل إحقاق الحق والدفاع عن العراق وشعبه الكريم”.

كما وجه مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري، رسالة تحذيرية اليوم إلى مجلس النواب بعد “العجز” عن عقد جلسة لتمرير قانون الموازنة، وجّه خلالها شكره لسائرون معبراَ عن تضامنه بقوله: “أشكر موقف كتلة سائرون وأطالبهم بالمزيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.