التيار الصدري يحذر من سقوط الحكومة العراقية السادسة بعد2003!

دعا التيار الصدري ، اليوم السبت 6 تموز 2019، رئيس الوزراء السادس بعد سقوك نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، عادل عبد المهدي الى تطبيق الامر الديواني الخاص بالحشد الشعبي بشكل كامل دون استثناء أي فصيل فيما حذر من ان الحكومة قد تواجه خطر السقوط في حال التراجع عن تنفيذه.

وقال صلاح العبيدي المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في حديث صحفي ان ” الامر الديواني مثل خطوة مهمة لتنظيم عمل الحشد الشعبي والتيار رحب به وسيبقى داعماً له”.

وحذر العبيدي من ” عدم تطبيق الامر الديواني على جميع الفصائل” مبيناً ان ” استمرارية حكومة عبد المهدي ستكون مهددة وقد تسقط في حال عدم تطبيق هذا الامر”.

واشار الى ان ” رواتب الحشد او جزءاٍ من مقاتليه قد تتوقف في حال عدم تطبيق الامر الديواني” دون ان يوضح كيف.

ووجه عبد المهدي في أمر ديواني يحمل الرقم “237”، بأن “تعمل جميع قوات الحشد الشعبي كجزء لا يتجزأ من القوات المسلحة وتسري عليها جميع ما يسري على القوات المسلحة عدا ما يرد به نص خاص”، موجها في الفقرة الثانية بـ”التخلي نهائيا عن جميع المسميات التي عملت بها فصائل الحشد الشعبي في المعارك البطولية للقضاء على كيان داعش الإرهابي، وتستبدل بتسميات عسكرية (فرقة، لواء، فوج، الخ)، ويشمل ذلك الحشد العشائري أو أية تشكيلات أخرى، كما يحمل أفرادها الرتب العسكرية المعمول بها في القوات المسلحة أيضا”.

وأمر القائد العام للقوات المسلحة بأن “تقطع هذه الوحدات افرادا وتشكيلات أي ارتباط سياسي أو امري من التنظيمات المشار إليها بالفقرة (2)”، مبينا أن “الفصائل التي لاتلتحق بالقوات المسلحة تستطيع أن تتحول إلى تنظيمات سياسية خاضعة لقانون الأحزاب ولقوانين وضوابط العمل السياسي والمجتمعي السائدة، ويمنع حملها للسلاح إلا بإجازة ولمقتضيات حماية مقراتها المدنية وقياداتها، كما هو حال بقية التنظيمات السياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.