الثقافة ترفض إساءة مدير عام دائرة الشؤون الإدارية بالوزارة للكابتن احمد راضي بعد وفاته جراء إصابته بفيروس كورونا!

رفضت وزارة الثقافة والسياحة والآثار إساءة أحد منتسبيها من “الكوادر المتقدمة” تجاه اللاعب الدولي الراحل أحمد راضي، متوعدة بإجراءات إدارية رادعة بحق صاحب المنشور.

الوزارة في بيان ، إنها “تعرب عن أسفها الشديد عما بدر من أحد موظفيها (من كادرها المتقدم) على حسابه الشخصي على موقع (فيسبوك) بشأن وفاة أسطورة كرة القدم العراقية الكابتن أحمد راضي جراء إصابته بوباء كورونا وهو ما يتعارض تماماً مع مشروع الوزارة الثقافي والحضاري والاجتماعي، ورعايتها لجميع المبدعين العراقيين في داخل العراق وخارجه”.

وأضافت، أن “الوزارة إذ تعزي شعبنا الكريم بوفاة الكابتن أحمد راضي وجميع ضحايا الجائحة وتسأل الله أن يتغمدهم برحمته الواسعة ويلهم ذويهم الصبر والسلوان تؤكد رفضها لمثل هذه التصريحات المشينة التي لا تنسجم مع نهجها الرافض لكل أشكال الاستهانة بأرواح العراقيين على اختلاف توجهاتهم الفكرية والعقائدية، كما إنها ماضية في اتخاذ إجراءات إدارية رادعة بحق صاحب المنشور كي تبقى الوزارة نموذجاً يحتذى به في تكريس المفاهيم الوطنية والإنسانية”.

وتابع البيان، أنه “وبناءً على ما تقدم واستناداً إلى قانون انضباط موظفي الدولة وجه السيد الوزير الدكتور حسن ناظم بمنع تكرار هذه السلوكيات التي لا تنم على الإحساس بالمسؤولية تجاه أبناء شعبنا العراقي ورموزه في مختلف المجالات وأن أي سلوك من هذا النوع سيعرض الموظف المقصر إلى المساءلة القانونية”.

ووعدت الوزارة، “أن تبقى نموذجاً يحتذى به لإشاعة روح التآخي والتآزر بين أبناء الوطن الواحد بما يعكس إرثه الحضاري العميق”.

وكان حسين القاصد الذي يشغل منصب مدير عام دائرة الشؤون الإدارية في وزارة الثقافة قد كتب منشورا على صفحته في الفيسبوك يظهر اسباب “كرهه” للراحل أحمد راضي.

حقيقة وصية الكابتن احمد راضي وتشريح دولي لـ الجثة!

طائفية الموت..( احمد راضي وعلي هادي) نموذجان ..- عبد الامير العبودي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت